باب فى الطابق الخامس


قصص رعب| قصص رعب حقيقية | قصص جن | قصص مرعبه | قصص رعب حقيقية | قصص جن حقيقية | قصة جن | قصص جن واقعية | موقع رعب  قصص واقعية عن الجن | قصص واقعية مرعبة | قصص واقعية رعب | قصصة حقيقية مرعبة بالصور | قصص واقعية عن الشياطين | قصص عن الجن | صور حقيقية مرعبة | صور رعب | اماكن مسكونة | منازل مسكونة | بيوت مسكونة


فى واحد من اكثر الاماكن رعبا فى بلدتنا هوذلك المبنى الحكومى القديم بابوابه الكثيرة ونوافذه القاتمة التى لاتسمح للضوء بالدخول ,كان هناك باب في الطابق الخامس هو الاكثر رعبا، حاولت مجموعة من الناس اكتشاف ما يكمن خلف الابواب المغلقة.

هناك هذا الباب دخلت فى حوالى الساعة 8:30 بعد الظهر اى ليلا. لا توجد كهرباء لذلك استعملنا المصابيح الزيتية. مررنا بجوار الغرفة الرابعة وكنت استعمل هاتفى النقال كمصباح احيانا واخذنا ننظر خلف كل البواب التى تقابلنا وفجأة رن الهاتف وكاد صوته ان يوقف قلبى من شدة الخوف استكملنا السير حتى وصلنا الى غرفة كبيرة بها ادوات تصوير كاميرات ومصابيح كبيرة وما أثار الرعب بداخلنا هو ذلك السائل على الارض اقترب احد افراد المجموعة لمعرفة ما هذا عندها هب فزعا قائلا انه دم فخرجنا مسرعين .  واثناء هروبنا خيل لى انى لمحت احدا ما بداخل احدى الغرف فعدت ادراجى الى الغرفة التى لمحت بها الشخص المجهول وكنت اشعر بسخونة شديدة فى جسدى وشعري يقف كمن تعرض لصدمة كهربائية وما ان وصلت حتى رأيت هناك سيدة تردى ملابس سوداء وعندا احست بقدومى التفتت نحوى ولكن يا الهى ما هذا قد خارت قواى  فما رايت لم يكن وجها لانسان ابدا ذلك لانها لم يكن لها وجه من الاساس وليس هناك جسد انما ملابس تتحرك وحدها وكان بداخلها احد كانت تمشى باتجاهى  فاغمضت عينى واخذت اصرخ حتى حضروا اصدقائى ففتحت عينى ولم اجد شيئا . لم احدث احد ممن كان معى لانه لم يكن ليصدقنى.