اشباح فندق بيكر , قصص رعب حقيقية


فندق بيكر في ويلز بولاية تكساس تم هجر المبنى واخلائه عام 1970 بسبب كثرة الحوادث الغامضة التى وقعت فيه ومنها سحق احد الموظفين بواسطة المصعد وانتحار سيدة من النزلاء ولم يكن معها اقارب فتم تحنيطها ووضع جثتها فى زجاج معروض امام الناس ربما يتعرف عليها شخص ما .ايضا انتحرت نزيلة اخرى تدعى فرجينيا كانت ذات شعر احمر مميز. ومنذ ذلك الحين يشاهد شبح فرجينيا يجوب اروقة الفندق وايضا رأها الناس تنظر من نافذة الغرفة التى قتلت فيها .تقول عاملة فى الفندق انها تنظف غرفة فرجينيا من حين الى اخر رغم انه لا ينزل بها احد الا انها تجد طبعات لاحمر شفاه على زجاج النوافذ.
ويحكى مدير الفندق انه كان يتفقد الغرفة فى وقت متأخر عندما سمع صوت خطوات خلفه وهو متأكد انه بمفرده فى المكان.
وفى حادثة اخرى ذهبت مجموعة لاستكشاف الفندق واثناء جولتهم سمعوا صوت شجار بين رجل وامرأة بعد ذلك سمعوا صوت اطلاق نار توجهت المجموعة الى المطبخ حيث يأتى الصوت و لم يجدوا احدا.