شاحنة الفتاة "هيل" , قصص رعب حقيقية



فى بريسبان أستراليا كان الشاب جاكسون عائد الى منزله من العمل مستقلا سيارة صديقه وهما على الطريق قص جاكسون على صديقة قصة فتاة تدعى هيل انتقلت بعد وفاة امها للعيش مع والدها الذى يعمل سائق شاحنة واجبره عمله فى كثير من الاحيان لترك هيل تبيت وحدها فى المنزل. وفى احدى اليالى بعد ذهاب الوالد الى العمل طرق الباب على هيل رجل غريب عندما فتحت له اخبرها ان والدها طلب منه المبيت معها حتى يعود لانه سافر لعدة ايام. صدقته الفتاة وتركته ينام على الاريكة فى غرفة المعيشة ودخلت الى غرفتها ومن هناك استعملت هاتفها لتتصل بوالدها فلم يرد على اتصالها خافت الفتاة من الرجل فتركت المنزل وفى الخارج وجدت شاحنة والدها والتى يجب ان تكون معه استقلت الفتاة الشاحنة لكن الرجل احس بها وخرج يطاردها فهربت الفتاة بالسيارة وداخلها وجدت جثة والدها صدمت هيل ولم تعد قادرة على القيادة فانقلبت بها الشاحنة وماتت الفتاة. وبعد ان انتهى جاكسون من قصته انتبه هو وصديقه الى الطريق الذى غفلا عنه لكنهم وجدوا انفسهم فى طريق اخر وامامهم شاحنة قديمة الطراز محطمة كما لو تعرضت لحادث تقودها فتاة شاحبة الوجه تتجه لصدم سيارتهم فحاولو تجنبها وبالفعل تجنبوا التصادم بطريقة عجيبة نظرا خلفهم  على الشاحنة التى كادت تصدمهم فلم يجدوا لها اثر كأنها اختفت  لكن الصدمة الاكبر انهم وجدوا نفسهم على الطريق الذى كانا فيه قبل يبدأ فى رواية القصة.