اشباح داخل اللوحات



خرج رجل للصيد في الغابات. مع حلول الليل، ضل طريقه فى الغابة. مشى ومشى
لكنه لم يهتدى الى طريق العودة الى منزله فقرر قضاء ليلته فى الغابة
وعلى بعد خطوات وجد منزلا فطرق بابه كى يطلب من سكانه البقاء عندهم حتى الصباح لكنه وجد الباب مفتوحا 
والمنزل خالى رغم ذلك دخل المنزل وكان الموقد مشتعل 
فأستلقى على السرير لينام  وقبل نومه القى نظرة حوله
فوجد ان جدران المنزل مغطاة بلوحات كثيرة لكنه لم يتذكر رؤيته هذه اللوحات عند دخوله كانت اللوحات لاشخاص  بملامح مخيفة شعر الرجل بأن عيونهم تحدق
به مما ارعبه كثيرا بعد ذلك اعتقد ان صور هؤلاء الشخاص تتحرك لكنه اقنع نفسه بأنه يتخيل كل ذلك فغطى
وجهه واستسلم للنوم.
في الصباح
، استيقظ الصياد  على ضوء الشمس. نظر الى اعلى واخافه ما رأى، لم تكن هناك اى لوحة على الجدار .