بقيت حية داخل القبر 143 سنة , قصص رعب حقيقية


منذ زمن بعيد، انتشر بين الناس الخوف من ان يدفنوا احياء عن طريق الخطأ. وقد صنعت في بعض الأحيان التوابيت مع ثقوب يعلق فيها انبوب للتنفس. و يعلق جرس خارج القبر مربوط به حبل ويترك طرفه الاخر فى التابوت حتى اذا دفن الشخص حيا استطاع التنفس ورن الجرس لتنبيه حفار القبور بأنه حى.منذ عشر سنوات و فى بلدة صغيرة  في الولايات المتحدة، سمع حفار القبور رنين جرس. ذهب الى القبر الذى يأتى منه صوت الرنين
وضع حفار القبور أذنه طرف الانبوب، واستمع. سمع صوت خافت يتوسل المساعدة من داخل القبر.
قرأ الرجل الاسم على شاهد القبر. وصاح يسأل  "هل أنت سارة بانون؟"
"نعم!" قالتها من بالقبر بصوت مكتوم.
  سألها"هل ولدت في 17 سبتمبر 1807؟"
  اجابت عليه"نعم!"
سألها "وشاهد القبر يقول انك توفيتى في 20 فبراير عام 1859."
قالت "لا، أنا لم امت" "أنا ما زلت على قيد الحياة. اخرجنى! أتوسل إليك! "
قال لها " سيدتى هل عمرك الان 195 سنة وهل بقيت حية داخل القبر 143 سنة ".
قام الحفار بسد الانبوب وقطع حبل الجرس حتى لايستطيع هذا الشبح ازعاجه مرة اخرى .