اشباح برج لندن




برج لندن، واحد من المباني التاريخية الأكثر شهرة والتى يجب الحفاظ عليها جيدا  ولكنه ايضا مسكون بالاشباح . ويرجع هذا، بلا شك، إلى عشرات من جرائم القتل والإعدام والتعذيب التي وقعت داخل جدرانه على مدى السنوات 1000 الماضية . تم الإبلاغ عن عشرات وعشرات من مشاهدات الأشباح في  البرج. في  احد ايام شتاء عام 1957 في الساعة 3 صباحا، ادعى احد حراس البرج ان احدهم ضربه على رأسه وكان عبارة عن شيئ ابيض يتجول فى المبنى وخاصة فى قمة البرج. وقد أدرك بعد ذلك أنه في ذلك التاريخ نفسه،  12 فبراير من عام 1554 تم قطع رأس السيدة جين غراي .
ربما الشبح الأكثر شهرة هي روح آن بولين، واحدة من زوجات هنري الثامن، التي قطع رأسها في البرج عام 1536. وقد رصد  شبحها  في مناسبات عديدة، تأتى حامله رأسها .
أشباح أخرى تسكنه مثل شبح هنري السادس، توماس بيكيت، والسير والتر رالي. وابشع قصص الاشباح التى حدثت فى برج لندن هى وفاة الكونتيسة من ساليسبري. وحكم على الكونتيسة بالاعدام  في عام 1541 بعد تورطها المزعوم في أنشطة إجرامية (على الرغم من أنه يعتقد أنها كانت بريئة). ويقال ان الاشباح تمثل حفل اعدامها كما حدث بالضبط.