اشباح مشفى الاجئين


تقع بين بافالو وروتشستر، على تلال هائلة مساحتها 53000 متر مربع وهى عبارة عن بناء من الطوب اللبن بنيويورك، وكانت مقصدا للباحثين عن الاشباح لسنوات عديدة. افتتحت في 1 كانون الثاني 1827 واسمها في الأصل مزرعة جينيسي الفقيرة ، التي أنشئت من قبل مقاطعة جينيسي لإيواء الأشخاص المؤهلين للحصول على المساعدة بما في ذلك الفقراء المعدمين، السكاري  والمجانين والمعوقين  أو غير ذلك، والأيتام والأرامل والمتشردين، و يمكن ان تحتوى على قاتلا أو اثنين. في 1950 أصبحت مستشفى المقاطعة رسميا ، ومن ثم في 1990 تحولت إلى مجموعة من المحلات التجارية ومراكز التسوق وبعدها بدأت شكوى المالكين  والباعة والمتسوقين من الحوادث الغريبة، ودعوا مجموعة متخصصة فى الخوارق للتحقيق فيها وكانت الادعائات كلها تتلخص فى الاتى "سماع اصوات دون رؤية صاحبها وابواب المتاجر تغلق وتفتح من تلقاء نفسها وايضا اصوات بكاء وصراخ طوال الليل والكثير من الناس شاهدوا ظلال سوداء"وتحكىباحثة تدعى سوزى تجربتها قائلة: "لقد كان سبتمبر 2007 بينما كانت تعمل على استكشاف الاشباح، وكان معها رجل  يصور فيلما وثائقيا عن المكان الذى هم فيه و أختار إحدى الغرف للقيام بتجربة. . وكانت الغرفة  في الطابق السفلي، والمعروفة باسم غرفة عيد الميلاد. التجربة هى محاولة  الجلوس في الغرفة مع عدم وجود أضواء أو معدات . الضوء الوحيد الذي كان سيستخدم عصا تتوهج بضوء خافت كان بالغرفة كرة صغيرة وحصان هزاز وصندوق موسيقى جلسنا ننتظر قليلا ونتحدث عن الاشباح وفجأة بدأت العصا المتوهجة تتحرك ويقل الضوء ويزداد وصندوق الموسيقى بدأ يعزف موسيقاه واخذ الحصان الهزاز يتحرك كأن احدا يركبه لكن الاكثر رعب مما شاهدناه هى اليد التى خرجت من الظلام وامسكت بالكرة بعدها تركنا المكان .