الصورة الغريبة , قصص رعب حقيقية


وجد  صبى عمره 12 عام  يدعى تشارلز كتاب قديم عالقا في وراء خزانة الكتب القديمة في علية من منزله. كان غلاف الكتاب مفقود، وكذلك  بعض الصفحات الداخلية. يتحدث الكتاب عن قصص الاشباح و التى لم يعتقد تشارلز ابدا بأنها حقيقية.استلقى على سريره في الليل، يقرأ القصص بهدوء شعر بالخوف قليلا لكن لسبب ما لم يستطع ان يمنع نفسه من قراءة كل الكتاب مرارا وتكرارا.
كان بداخل الكتاب صورة واحدة ارعبته كثيرا وظل يحدق فيها لساعات هو نفسه تعجب لما يخاف من هذه الصورة ولا يظهر فيها الا درج معدنى فى اسفله ظلام لكن الخوف كان من عيون تنظر من بين درجاته .
انهار تشارلز اخيرا فألقى بالكتاب فى سلة المهملات . لكنه  لم يتمكن من محو الصورة من عقله.يقول تشارلز وهو رجل مسن فى الوقت الحالى ان الصورة ظلت تطارده فى احلامه وحتى فى يقظته و قال ايضا انه فى يوم كان عائدا الى منزله عبر طريق مختصر لم يسلكه من قبل لانه يخشاه منذ صغره ولا يعرف السبب وبعد قطع مسافة طويلة شعر بأن المكان مألوفا بالنسبة له وعلى بعد خطوات و جد نفسه امام درج معدنى يشبه الصور التى رأها فى الماضى استكمل طريقه نزولا عبر الدرج الذى كان طويلا ومظلما فبدأ يسمع اصوات غريبة لا يستطيع تمييزها مع الوقت ازداد قلقه لماذا لاينتهى الدرج والى اين يؤدى وماهذه الاصوات وهل هو الدرج نفسه فى الصورة ام يشبهه اسئلة كثيرة دارت فى عقله حتى عرف الاجابة من تلك العيون التى ظهرت فى الظلام هى نفسها العيون التى بالصورة عندما ادرك الحقيقة ركض عائدا من حيث اتى لكن هذه المرة اصبحت المسافة اقصر لحظات فقط مرت حتى وجد نفسه على الطريق ولا اثر للدرج.