اشباح المنزل القديم

في سيلبى،  ليسترشير، عام  1998-1999، كان هناك طفل عمره من 3-4 سنوات تقريبا يسكن فى منزل قديم عمره 200 عام يقول الصبى انه شاهد فى اكثر من مرة سيدة مسنة تجلس على الكرسى الهزاز وتقوم بحياكة  بعض الملابس في غرفة المعيشة .
اخبر الصغير امه عن السيدة العجوز فطلبت ان يصفها وبعد ان اخبرها ذهبت الام الى دار المسنين لتسأل عما اذا كان هناك احد عرف فى السابق سيدة بهذه المواصفات.
ادعت امرأة واحدة انها تعرفها واخبرتها اين كانت تسكن وهو المنزل ذاته الذى يسكن فيه الطفل واسرته وقالت ايضا انها ماتت منذ مدة وبطريقة طبيعية.
اخبر الطفل امه عن صديقة اخرى تقول انها ابنة السيدة العجوز وهى تسكن الحمام. وما اكد كلام الطفل هو الجد عندما قال بأنه شعر كما لو كان قد اصطدم بشخص اخر عند باب الحمام
اشتكى الطفل ايضا من ان هناك احد يضربه وهو نائم وينقل العابه من مكان الى اخر ويظل طوال الليل يفتح باب الغرفة ويغلقه.