أسطورة بيت ليزي بوردين



أسطورة بيت ليزي بوردين وهى الفتاة الذي قدمت للمحاكمة بتهمة قتل والديها بفأس في عام 1892 في نهر فال، ماساشوستس.
حكم بأن
ليزي بوردين غير مذنبة
، وانتقلت ليزي بوردين وشقيقتها إلى منزل جديد يسمى مابلكروفت.الذى اصبح فندق و مقصد لهواة قصص الاشباح ويقول بعض الضيوف بأنهم سمعوا بكاء امرأة ويدعي آخرون أنهم رأوا امرأة ترتدى ملابس فيكتورية تنفض الغبار عن الأثاث و تزيل الأغطية من على الأسرة. في بعض الأحيان يرونها نائمة فى السرير.و لقد سمع آخرين أصوات خطى تسير صعودا ونزولا على الدرج وتعبر ذهابا وايابا في الدورالعلوى،عندما يكون المنزل فارغ. و الأبواب تفتح وتغلق من تلقاء نفسها، ويمكن سماع أصوات ناس من داخل الغرف الشاغرة.