شبح الراهبة والطفل

عام 1940 فى المانيا اشتكت فتاة الى والديها من الاشباح التى تأتى اليها كل يوم فى غرفتها قائلة ان الاشباح تتجسد فى صورة امرأة ترتدى ملابس راهبة وليس لها وجه واحيانا فى صورة طفل صغير يخرج من المدفأة و أضافت ايضا ان رؤيتهم تصيبها بفقدان القدرة على الحركة .فما كان من والديها إلا ان اصتحبوها الى مشفى للامراض العقلية وهناك لم تعد الفتاة تشتكى من ظهور الاشباح فظنوا انها شفيت من مرضها و بعد ان عادت الى المنزل بدأت الاشباح تزورها مرة اخرى فقرر اهلها ترك المنزل.