صوت احد يتنفس

حدثت هذه القصة منذ10 سنوات عندما انتقل اقارب لنا الى منزل جديد وكبير كان قد هجر منذ زمن فأعادوا تجديده وهناك اتخذت ابنتهم غرفة صغيرة فى الطابق الثالث حيث بدأت متاعبها .
كانت تجلس على سريرها وتشاهد التلفاز عندما سمعت صوت احد يتنفس فى البداية كان الصوت منخفضا ثم بدأ يعلو شيئا فشيئا اخذت تصرخ حتى استيقظت عائلتها و اسرعوا اليها فوجدوها تتصبب عرق و كادت ان تموت من الرعب لكن بالطبع لم يسمعوا الصوت الذى جعلها فى هذه الحالة فأقنعها والدها بأنه صوت انابيب المياه .
وفى اليوم التالى بينما هى نائمة شعرت بهواء ساخن يلفح وجهها يصاحبه الصوت ذاته الذى كان بالامس لكن هذه المرة يتنفس فى وجهها لم تملك الشجاعة لفتح عيناها وظلت هكذا للحظات ثم اختفى الصوت والهواء الساخن .بعدها تركت الفتاة الغرفة نهائيا.