شبح فى النفق المظلم



يصل بين منزلهم ومتجرهم نفق ليس طويل لكنه مظلم بناه المالك القديم للعقارين حتى يختصر المسافة .يقال أنه مات فى هذا النفق قبل 8 سنوات مختنقاً بأول أكسيد الكربون.رغم أن إنتقالهم الى المنزل حدث منذ سنوات إلا أنهم لم يستخدموا أبداً ذلك النفق .وفى أحد الايام بينما تجلس الفتاة وشقيقها فى المتجر والوقت متأخر سمعا صوت قادم من النفق .دخلا الى هناك بسرعة فلم يجدوا شيئا . لكن الصوت عاد من جديد بدا كأنه صوت تنفس خشن جدا كأن صاحبه يختق وفى الظلام أستطاعا أن يروه بسبب الضوء القادم من المتجر .كان فقط سواد ليس له جسد فهو عبارة عن دخان أسود شاهدوه للحظات قبل ان يختفى فى الجدار .ثم خرجوا من النفق و لم يدخلوه مرة أخرى.