شبح الام

طفل فى التاسعة من العمر اعتاد على ان تقبله امه على جبهته قبل ان ينام .وفى احد الايام قبلته كعادتها وخرجت من الغرفة دون ان تطفئ المصباح لانها تعرف جيدا ان ابنها يخشى الظلام .وبعد قليل دخلت الام مرة اخرى الى غرفة الصبى و على وجهها ابتسامة مخيفة وقامت بإطفاء المصباح وجلست فى صمت بجوار ولدها وقبلته على جبهته .لاحظ الطفل ان امه شاحبة جدا وجسدها بارد كالاموات وابتسامتها المخيفة هذه لم يرها من قبل فبدأ يغطى وجهه من الخوف منها وبعد لحظات عاد النور مرة اخرى الى الغرفة فرفع الغطاء عن وجهه وجد نفسه بمفرده فى الغرفة سأل نفسه كيف لم يشعر بأمه عندما غادرت ولم يسمعها وهى تشعل الضوء .اسرع الصبى الى غرفة امه ليسألها متى غادرت غرفته فأجابت امه بأنها كانت نائمة ولم تذهب الى هناك .