شبح السيدة المجهولة



أنتقلت لتسكن فى شقة جديدة قريبة من منزل أخيها بعد أن تطلقت و معها ابنتها ذات الثلاث سنوات.لم يمض وقت طويل منذ انتقالها حتى بدأت تعاني من أشياء غريبة. عندما تعود الى منزلها بعد العمل تجد حرارته مرتفعة و أنه تم التلاعب فى المكيف.طلبت من جارتها أن تراقب الشقة أثناء غيابها ربما هناك شخص يدخلها، و في الواقع كان هذا من المستحيل لأن المفتاح الوحيد معها. قالت لها جارتها بأن شخص ما بالتأكيد موجود فى الداخل لأنها سمعت خطوات في الشقة، لكنها لم ترى أي شخص يدخل أو يخرج.
وفي بعض الأحيان، تترك النوافذ مفتوحة وعندما تعود تجدها مقفلة. وظلت جارتها تسمع صوت خطوات فى الشقة.بعد ايام توقفت هذه الاشياء الغريبة عن الحدوث .ظنت ان الامور تحسنت لكنها اصبحت أسوأ.
عادت فى يوم الي منزلها فوجدت الاطباق مكسرة و النوافذ وقد قلبت الشقة تماما. سألت جارتها مذهولة إذا كانت سمعت أي شيء في شقتها. هذه المرة الجارة لم تسمع صوتا.فة ليلة تركت أبنتها فى الشقة وذهبت تحضر شئ من جارتها ولم تقفل الباب خلفها.وعندما عادت وجد الباب مغلقة فطلبت من ابنتها ان تفتح الباب لكن الفتاة لم تستطع فتحه عندها شعرت أن ابنتها فى خطر .قامت باستدعاء عمال الانقاذ . وبعد أن تم فتح الباب واخراج الفتاة سألتها أمها اذا كانت تعرضت لمكروه فأجابت بالنفى لأن السيدة فى الداخل قد أعتنت بها جيدا حتى انها اغلقت الباب والنوافذ و أوقفت المكيف.