شبح الطفل المخيف , قصص رعب حقيقية

هذا ما حدث مع فتاة فى 10 من العمر تعيش في ولاية تكساس.كانت فى المنزل مع شقيقها الاصغر بمفردهما عندما شعرت بأن احداً يدفعها بقوة من الخلف دفعة كادت ان تحطم عظامها . التفتت خلفها لتعرف ما الذى دفعها لأن شقيقها يجلس امامها دون حراك يشاهد التلفاز وليس هنالك غيرهم فى المنزل بالطبع لم تجد شيئاً . بعد حوالي خمس دقائق جلست فى غرفتها تتصفح المجلة اثناء ذلك سمعت صوت ارتطام قوى فى الجدار كأن شخص ما قد ركل الجدار بأقصى قوته . ذهبت إلى غرفة اخيها وصرخت فيه معتقدة بأنه من فعل ذلك، ولكنها وجدته يغط فى نوم عميق فى سريره، فأيقظته ليبحثا معا عن الفاعل .
وفى غرفة المعيشة لمحا شيئاً يتحرك فى احد اركان الغرفة لكنهما لم يتأكدا من وجوده ذلك لأنهما عندما دخلا الى الغرفة لم يكن هناك احد لكنهما وجدا النافذة مفتوحة على غير العادة.
بعد بضعة ايام سمعت صوت خطوات خارج غرفتها فذهبت تستكشف الامر وهناك امام باب الحمام وهو مقابل لغرفتها وجدت هناك صبى صغير شاحب البشرة له عينان مفتوحتان بطول وجهه تقريبا ً و على وجهه ابتسامة مخيفة عندما رأها دخل الى الحمام فدخلت خلفه لكنها لم تجد احد بالداخل فأسرعت الى غرفة والديها لتنام هناك .
و رغم انها لم ترى هذا الشبح مرة اخرى لكن صوت القرع على الجدران مازال حتى الان.