شبح الفتاة الشقراء , قصص رعب حقيقية


في اوائل عام 1980 انتقلت أسرة إلى منزل في منطقة ريفية بولاية أوكلاهوما.
في صباح أحد الأيام كانت الابنة الكبرى "شيرى" تستعد للذهاب إلى المدرسة، و بينما هى تمر امام غرفة المعيشة شاهدت شقيقتها الأصغر منها
"باتى" تلعب و تختبئ وراء كرسي. ذهبت إلى المطبخ حيث أمها فسألتها لماذا تأخرت "باتى" ولم تذهب الى المدرسة حتى الآن لكن امها اخبرتها بأن شقيقتها ذهبت الى المدرسة بالفعل. فقالت لأمها انها رأت فتاة شقراء صغيرة تلعب فى غرفة المعيشة .ذهبت الام تبحث عن الفتاة المجهولة فى كل ارجاء المنزل لكن دون جدوى فلم تجد لها اى اثر.فى وقت لاحق حضر الى المنزل بستانى للإعتناء بالحديقة و اثناء عمله رأى طفلان صبى و فتاة شقراء دخلا الى المنزل و عندما حاول ايقافهما لم ينتبها اليه و اخذا يضحكان ويلعبان .بعد سنوات قامت الاسرة بعمل بعض التجديدات فى المنزل وعلى اثرها هدم جدار قديم وجد تحته اشياء قديمة تخص الاسرة التى ملكت المنزل منذ زمن وسط هذه الاشياء كانت هناك صورة لطفلان اشقران صبى وفتاة . اشارت "شيرى" الى الصورة قائلة هذه هى الفتاة التى رأيتها فى غرفة المعيشة . لكن العمال اخبروهم ان هذا مستحيل لأن هذه الطفلة وشقيقها هم ابناء طبيب يدعى "كورتز" وقد قتلا فى حادث تحطم طائرة .
الغريب هو ان الشبحان لم يظهرا مرة اخرى منذ اكتشاف هذه الصورة.