شبح طفل فى الشقة العلوية

صبى عمره 12 سنة جلس وحيدا في المنزل الجديد للمرة الاولى منذ انتقالهم اليه المنزل عبارة عن بناية من طابقين فى كل طابق شقة واحدة وكانت شقتهم فى الطابق الاول. كان والده فى الخارج حتى الساعة 22:00 وأمه في المستشفى تتعافى من عملية جراحية. بينما هو فى المطبخ يطعم الكلب سمع صوت طفل يضحك خارج المنزل نظر من النافذة كى يراه و يتعرف عليه لكنه لم يجد احد بالخارج .بعد قليل سمع صوت مقبض الباب يدور كأن هناك من يحاول فتحه اعتقد الصبى ان هذا والده انتظره حتى يَفتح الباب بالمفتاح الخاص به كما طلب منه والده وعنما لم يُفتح الباب بدأ الخوف يتسرب الى قلبه ايضا بسبب الكلب الذى ظل ينبح و هو ينظر الى الباب و يبدو عليه الخوف.اتصل الصبى بوالده الذى حضر على الفور .عندما وصل لم يكن هناك احد على الباب .انصرف الوالد الى عمله مرة اخرى بعد ان تأكد من ان الصبى لم يعد خائف.
فور رحيل الاب عاد صوت الطفل من جديد لكن هذه المرة بدا كأنه من امام باب المنزل .فتح الباب ليلقى نظرة فوجد هناك صبى صغير يقف على الدرج مبتسماً فسأله ان يلعب معهم لكنه رفض واغلق الباب.ثم ذهب الى غرفته وظل هناك حتى حضر والده عندها اخبره عن ابن الجيران الذي كان يلعب فى الخارج.  
سأله والده عن اى طفل يتحدث فليس هناك من احد يسكن الشقة العلوية و هى مهجورة منذ زمن فمن اين اتى الطفل ايضا ليس هناك منازل اخرى قريبة منهم. اكد الصبى لوالده انه سمع صوته فى الخارج وسمع خطواته وهو يلعب فى شقته بالاعلى اخذ الاب ولده و ذهبا الى الشقة العلوية وهناك وجدا البابها مفتوح على غير العادة. كانت الشقة خالية من الاثاث ليس بها الا صورة  معلقة على الجدار لطفل صغير عندما رأها الصبى اشار اليها قائلاً هذا هو الطفل الذى رأيته على الدرج .نظر اليه والده وقال هذه الصورة لمالك البناية وهو صغير و قد مات منذ زمن .