من وراء هذه الظواهر الغريبة والمخيفة , قصص رعب حقيقية


حدثت ظواهر غريبة على مدى عدة أشهر في "منزل المدرجات " في "ساوث شيلدز"، وهي بلدة ساحلية في شمال شرق انجلترا. بدأت الاحداث في ديسمبر 2005 . وكان الضحايا زوجين شابين هما "مارك" و"ماريان"، وابنهما "روبرت" ثلاث اعوام.
بدأت الظواهر الغريبة فى الحدوث فور وصول الزوجين الى المنزل
، الظاهرة الاولى فى شهر ديسمبر عندما وجدت "ماريان" مقاعد المنزل مكدسة فوق بعضها البعض مع انه لم يكن هناك شخص اخر غيرها فى المنزل. خلال الأشهر التالية تكثفت الأحداث برؤية كائنات تظهر وتختفى فى اماكن مختلفة في المنزل. وفتح وغلق الابواب والادراج و سماع صوت خطوات دون رؤية صاحبها. فى احدى الليالى كانا مارك وماريان يستعدان للنوم عندما شعروا بإنخفاض شديد فى درجة حرارة غرفتهم مع ان التدفئة كانت تعمل جيداً فى كل غرف المنزل بعد دقائق استغرق "مارك و ماريان" فى النوم الى ان أضاء نور قوى الغرفة استيقظته على اثره الزوجة لكن احدهم ضربها ضربة قوية على رأسها بلعبة ابنها المحشوة لكن من ضربها اختفى على الفور قبل ان تلتفت اليه خافت "ماريان" فوضعت الغطاء على وجهها لكنها فجأة شعرت بأن احد يسحب الغطاء بقوة حتى سقط الغطاء من على وعليها فنظرت حولها و بالطبع لم يكن هناك شئ لتراه لقد اختفى مرة اخرى .فى الصباح استيقظ الزوجان ليجدا مفاجئة اكبر كان جسد كل منهما مغطى بخدوش طويلة لكنهما لم يعرفا من فعل هذا بهما.
 عندما انتشرت قصة الزوجين جذب المنزل العديد ممن يبحثون عن الظواهر الغريبة والخارقة ومن بين هؤلاء حضر "هالويل و ريتسون"في يونيو جاء "هالويل وريتسون"،و هما اثنين من المحققين فى الخوارق وقد شهدا الكثير من الظواهر فى منزل "مارك و ماريان" و قاما بتصوير العديد منها و من اشهر ما قاما بتصويره زجاجة المياه التى كانت موضوعة على الطاولة فبدأت تتحرك بطريقة متوازنة وغريبة .تأكد المحققان من ان هناك من يرغب فى حمل الزوجان على ترك المنزل خاصة عندما وجدت فى احدى المناسبات لعبة للطفل "روبرت" وهى حصان محشو وجد معلق بحبل حول رقبته فى نافذة غرفة الطفل . وفى مناسبة اخرى وجدت الام لعبة ابنها الى كانت عبارة عن ارنب وضع فى يده اليسرى شفرة حلاقة حادة.ايضا ذات يوم وجدت عبارة تهديد مكتوبة على احد الجدران فى غرفة "روبرت".لكن الظواهر الاكثر غموض والتى شاهدها محقق الشرطة بنفسه ,منها ظهور خدوش على كاحل "مارك" واختفائها فى لحظات امام اعين الحاضرين , ايضا تحرك اغطية الاسرة وابواب الخزانة دون لمسهم .واكثر هذه الظواهر خطورة هى اختفاء الابن "روبرت" مرتان فى المرة الاولى وجد ملفوف بأحكام بغطائه وفوق منه طاولة كبيرة كانت بالاسفل لكنها وجدت بغرفته ولا يعرف كيف وصلت الى هناك و فى المرة الثانية وجد فى خزانة ملابسه بدا نائما لكن عيناه كانتا مفتوحتان كأنه فى غيبوبة.في الواقع لم يعرف حتى الان من وراء حدوث هذه الظواهر لكن اسرة "مارك" تركت المنزل قبل حدوث اضار جثيمة.