بالصور القصة الكاملة لأشباح قلعة "leap" , قصص رعب حقيقية

قلعة "leap"هى قلعة ايرلندية في مقاطعة أوفالي، بنيت عام 800 ميلادية من قبل عائلة "O'Bannon "والاسم الاصلى لها هو "Leim U Bhanain". وكانت خاضعة لحكم عشيرة "O'Carroll".
بوابة القلعة 

آلت القلعة الى O'Carroll عام  1557 و هى عائلة عرف عنها القسوة . بعد وفاة O'Carroll Mulrooney" في 1532، نشأ نزاع مرير حول من يتولى قيادة العشيرة. كما اشتبك الأشقاء مع بعضهم البعض على المنصب . يقال ان الشقيق الاعور و يسمى "Teige O'Carroll" قتل شقيقه الذى كان يعمل راهب .قتله بينما كان يصلى فيما عرف بـ "المصلى الدامى".
صورة المصلى الدامى
 عقد "Teige O'Carroll" مأدبة للأحتفال بمنصبه دعا اليها افراد عشيرته الذين يقيمون فى الريف الى القلعة ثم قام بذبحهم جميعا.فى القرن 17 كانت أيام "O'Carroll تقترب من نهايتها، وكان على وشك فقدان منصبه بسبب تعطشه للدماء. احبت ابنته جندى يدعى "داربي" كان محتجزا فى سجن القلعة وهربت له الطعام حتى انها خطط لهروبه .عند هروبهما التقت الفتاة بشقيقها الذى حاول قتلهما لكن الصراع انتهى بموت الشقيق .و اصبحت الابنة هى الوريثة الوحيدة للقلعة.
 صورة من داخل القلعة 
 
آخر فرد سكن القلعة من عائلة داربى هو " جوناثان تشارلز داربي" الذي غادرها عام 1909. "ميلدريد" زوجة "جوناثان" كتبت مقالا جذب الانتباه تحدثت فيه عن الظواهر الغريبة والمخيفة التى تحدث فى القلعة وصفت "ميلدريد داربي" ما رأته فى القلعة قائلة :كنت اقف فى احدى جوانب الطابق الرئيسى عندما شعرت بشخص وضع يده على كتفى .كان طوله لا يتعدى المتر الواحد بالتحديد بحجم الاغنام .له جسد رقيق وهزيل و متحلل وعينان فارغتان رغم ذلك شعرت انه يحدق بى ,ايضا كانت رائحته كالجثة المتحللة .بعد تدمير القلعة بالنيران عام 1922،اكتشف عمال الاطفاء زنزانة وراء جدار المصلى ، وهي زنزانة صغيرة اسمها "oubliette" ، والمستمدة من كلمة "oublier" الفرنسية و التى تعني النسيان. كانت غرفة صغيرة جدا لها فتحة فى الارض وصل عمق الزنزانة الى 8 اقدام مايساوى 2 متر لأسفل يلقى المسجون بداخلها , وإذا كان محظوظ ربما ينجو من الموت بسبب هذا الارتفاع لكنه لن ينجوا من الموت جوعاً ..حتى ان العمال اخذوا يجمعون العظام البشرية التى كانت لا تزال فى الزنزانة.
صورة زنزانة "oubliette"

على مدى 70 سنة ظلت القلعة مهجورة .حتى ان السكان المحليين كانوا يتجنبون المرور بقربها ليلاً .بعض السكان الذين اقتربوا من القلعة قالوا انهم رأوا اضواء تأتى من "المصلى الدامى" رأوا ايضاً سيدة بثوب احمر لامع من الطراز القديم.عام 1972 تم شراء القلعة من قبل  رجل أسترالي  باعها لـ "شون و آن ريان " في عام 1991 فجددا القلعة واتخذاها كمنزل للعائلة .لكن اثناء عملية الترميم وقع حادث لـ"شون" و كسرت ركبته فتوقف العمل لمدة طويلة .بعد تعافى "شون" اكمل عملية الترميم لكنه تعرض لحادث آخر نتج عنه كسر كاحله .
قرر "شون و
آن ريان " إحضار ساحرة لإخراج الاشباح من المنزل لكن الساحرة اخبرتهم بأن الاشباح ليسوا غاضبين منهم لكنهم لن يتركوا القلعة اما عددهم فحوالى 20 شبح.
"سييرا ريان" قالت انها رأت عدة مرات فتاة صغيرة تقف على الدرج ثم تختفى فجأة.كما انها رأت ايضاً شبح فتاة صغيرة أخرى تقف مع الفتاة الاولى على الدرج و احيانا يلعبان سوياً. ويعتقد أن ملابس الفتاتين تعود الى عام 1600.يعتقد ايضاً ان احداهما سقطت من اعلى القلعة و ماتت.
فى احدى المرات نزلت ممثلة امريكية مشهورة ضيفة فى القلعة ,و اثناء تجولها فى الحديقة مع "سييرا" ابنة مالك المنزل شاهدا فتاة صغيرة تسقط من فوق القلعة وبعد ان وصلت الى الارض قامت كأن لم يحدث شئ ثم اختفت فى الظلام.ضيف آخر يقول انه كان يصعد على الدرج عندما قابله رجل بملابس كاهن وبدا ان الرجل على عجلة من امره لانه كان يمشى بسرعة ثم اختفى فجأة.في قاعة الطعام رأى العديد من الضيوف امرأة بثوب احمر يبدو عليها الغضب والحقد حتى ان الجميع قالوا انها لمستهم .شبح آخر لسيدة شقراء فى المطبخ شوهدت و هى تشعل النار و تطهو الطعام .شوهد شبح لرجل عجوز يجلس على كرسي بجانب الموقد في الطابق السفلي، ويعتقد انه شبح المالك السابق للقلعة. وغالبا ما يترافق ظهوره مع رائحة تبغ قوية  و شبح الكلب الذي عادة يكون جالس أمام النار. 
يقال ايضاً ان هناك اصوات صراخ تصدر من القلعة ليلاً و يعتقد انه صوت الفتاة التى سقطت من اعلى القلعة.هناك من قال بأنه شاهد اشباح عدد كبير من الرهبان يتجولون حول القلعة ....