قرية "Pluckly " المسكونة بالاشباح , قصص رعب حقيقية



في عام 1998 دخلت قرية "
Pluckly " كتاب غينيس للارقام القياسية بإعتبارها "القرية المسكونة بالعدد الاكثر من الاشباح فى انجلترا" . يقال انه يسكنها حوالى 12 الى 16 شبح
على الرغم من ذلك فإن مظهر القرية طبيعى جدا وسكانها يمارسون حياتهم واعمالهم بطريقة طبيعية .و ربما الشبح الاكثر شهرة فى القرية هو الذى يصرخ طوال الليل بصوت عالى يسمعه غالبية السكان لكن لم يتمكن احد من رؤيته .في كنيسة سانت نيكولاس و هى موطن لعدد كبير من الاشباح اشهرها شبح "السيدة الحمراء" التى تتجول طوال الليل فى اروقة الكنيسة وهى تبكى يقال ان هذا الشبح هو لسيدة فقدت طفلها اثناء الولادة فماتت من شدة الحزن عليه لذلك ظل شبحها يبكى على الطفل حتى الان . وهناك ايضا شبح "السيدة البيضاء" التى شوهدت اكثر من مرة ترقص فى باحة الكنيسة يعتقد ان هذه المرأة هى احد افراد عائلة "
Derrin " التى ماتت وهى شابة . و شبح اخر يسكن هناك و يظهر فى صورة كلب ابيض .
و هناك ايضا شبح المعلم الذى انتحر عام 1920 عندما قام بشنق نفسه على شجرة .


مطعم وحانة "الحصان الاسود"
 تقول التقارير ان هناك شبح فتاة يسكن مطعم "الحصان الاسود" تظهر فى الليل وهى التى تقوم بنقل اوانى المطبخ من اماكنها والقاء السكاكين, فى نوفمبر 1997 يقال ان السيدة مالكة المطعم كانت تجلس بمفردها فى الحانة يوم الاحد و هو عطلة والحانة مغلقة عندما رأت اكواب الشاى تتحرك من على الارفف حتى كادت تسقط لكنها توقفت فجأة وكأن احد كان يحركها .
وعلى جسر القرية تجد فى الليل امرأة عجوز تبيع الخضار وتدخن هى ايضا ليست سوى شبح لبائعة خضار عجوز ماتت محترقة على الجسر.

قصة الشبح الأكثر إثارة للاهتمام تتعلق بـ "روبرت دو بوا" قطاع الطرق الذى كان يختبئ داخل شجرة على الطريق ثم يخرج للناس ويأخذ اموالهم تحت تهديد السلاح , مع الوقت اصبح مكانه معروف فقام احد سكان القرية بمفاجئته و طعنه بالسيف داخل الشجرة .و شبحه يظهر على الطريق حتى الان .و لاننسى شبح الراهب الذى احب فتاة من عائلة ثرية منعتها من رؤية حبيبها فقامت بقتل نفسها فأخذ الراهب يهيم هنا وهناك فى الحقول بقلب مكسور حتى مات من شدة الحزن يقال ان شبحه يسكن المكان الذى كان يتجول فيه الراهب وشوهد شبحه للمرة الاخيرة عام 1989 من قبل صحفي أمريكي . مطعم "غرفة الشاي" التي تديرها "
غلوريا اتكينز " وهو مبنى يرجع تاريخ بنائه الى القرن 14 , يسكنه شبحان احدهما فارس والاخر خادمة تظهر دائما قرب الموقد .
شهدت "غلوريا" الكثير من الظواهر الغريبة منها سماع اصوات خطوات وابواب تفتح وتغلق واشياء تنقل من مكانها وفى احد الايام عام 1997 كانت "جلوريا" تغسل الاطباق فى المطبخ عندما سمعت صوت الباب الامامى يفتح ويغلق بقوة و بعد ثوانى قليلة سمعت صوت مقعد يتحرك من مكانه فذهبت مسرعة الى غرفة الطعام التى جاء منها الصوت فلم تجد بها احد لكن المقعد نقل من مكانه بالفعل.يقال ان المكان يسكنه شبح "هيل مالتمان" مدرب الخيول والتى ادعت هذا سيدة تسكن بالقرب من مطعم "غرفة الشاى" لأنها فى كل ليلة ترى شبح الفارس وهو يتجول حول المكان .




 "مزرعة Elvey"
 مزرعة "Elvey" والتى تحتوى على عدة مبانى منها الفندق الوحيد المسكون في المنطقة، تم بناء أقدم جزء من مزرعة في عام 1406، وهناك أيضا مجموعة من الاسطبلات والمباني الملحقة التي يعود تاريخها إلى القرن 16 و القرن 18 .والشبح الابرز فى المزرعة هو شبح "بريت إدوارد" فلاح اعطى زوجته 15 شلن وبنس لكل ابن من ابنائه ثم همس فى اذن زوجته قائلا "سوف افعلها" بعدها اطلق الرصاص على نفسه
. يشاهد شبحه حتى الان فى الفندق حتى ان بعض الموظفين سمعوا اكثر من مرة احد يهمس لهم قائلاً "سوف افعلها" . شبح اخر فى المزرعة لرجل مجهول يرتدى زى عسكرى .