ايام مرعبة فى منزل عائلة "Snedeker" , قصص رعب حقيقية

عام 1988 انتقلت اسرة "Snedeker" من نيويورك الى "كونيتيكت"، لعلاج ابنهم. حالتهم المادية كانت سيئة جدا لكن لحسن الحظ وجدت "Carmen Snedeker"  منزلاً بسعر يتناسب مع حالتهم المادية و حالة ابنها المرضية لأنه قريب من المشفى.
بعد وقت قصير من الانتقال إلى المنزل كانت "كارمن" تنظف الطابق السفلى عندما وجدت مواد وادوات تحنيط .مما دفعها للسؤال عن ماضى المنزل فأكتشفت انه كان "منزل جنازات" . بعدها بدأت الظواهر الغريبة تحدث .
 بدأ الولد الأكبر يشكو من رؤية ظلال وسماع أصوات. وقال لأمه أنه كثيرا ما يرى رجلا يرتدي زيا رسميا عليه شريط اسود وابيض. طلب منه هذا الرجل البقاء في المستشفى بدلا من المنزل .بعد مغادرة الابن الاكبر المنزل للعلاج بدأت الظواهر تؤثر على بقية أفراد الأسرة، ذات يوم كانت "كارمن" تنظف المطبخ و فجأة تحولت المياه الى دم و معه رائحة عفنة.غير هذا وجدت الصلبان المعلقة فى كل ارجاء المنزل مقلوبة رأس على عقب او ملقاة على الارض .وابنة "كارمن" عانت من الاعتداء عليها من قبل شئ لا تراه حتى ان جسدها كان مغطى بالخدوش و المسبحة التى حول رقبتها قام بتمزيقها . كارمن وصفت اثنين من الشياطين "واحد كان ضعيفا للغاية، ذو شعر أسود طويل وعيون سوداء بالكامل و آخر بشعر أبيض والعيون ايضا بيضاء، يرتدى حلة بلونين و كان كثير الحركة "ابنة كارمن التى تعرضت للاعتداء سرعان ما بدأت تصرفاتها تتغير ارتدت ملابس داكنة وأصبحت غاضبة وعنيفة على نحو متزايد حتى انها كتبت شعر تحدثت فيه عن الاعتداء عليها من قبل الموتى.اشتكت الأسرة في كثير من الأحيان من الروائح العفنة التى تشبه رائحة اللحم الفاسد والبراز. فى احدى المرات كانت كارمن وابنة اخيها فى المطبخ عندما اظلم فجأة ركن من اركان المطبخ بعدها اصيبتا بالشلل الى ان اختفى الجسم المظلم من الركن .
فى نهاية المطاف طلب "كارمن" المساعدة من بعض رجال الدين لكنهم رفضوا ذلك بسبب الاحداث المرعبة التى حدثت سابقا فى "Amityville"، لكن فريق "Lorraine
and Ed Warren "الذى يعمل بالتحقيق فى الظواهر الخارقة وافق على البقاء فى المنزل لتسعة اسابيع للتحقيق .

اسرة "Snedeker" مع فريق التحقيق

 "John Zaffis"من فريق التحقيق يقول انهم شعروا كثيرا بأن هناك من يلمسهم ايضا رائحة المنزل كانت بشعة جدا والوضع فوضوى.يقول فى احدى المرات كنت أجلس في غرفة الطعام، لمراجعة بعض الملاحظات التي كتبتها. فجأة، اصبح جو الغرفة شديد البرودة بعدها شعرت بأننى نمت لكنى كنت لا ازال اشعر بما حولى واراه .اخذت اصيح لأيقاظ الاخرين فى الغرفة المجاورة لكن لم يسمعنى احد بعدها نظرت لأعلى الدرج امامى فرأيت شبح يزداد حجما ام انه يتشكل لم اعرف وقتها .اصبحت رائحة الغرفة بشعة جدا لدرجة اننى عانيت من صعوبة فى التنفس .لكن لم اعرف شكل محدد للشبح الذى اراه سوى انه ابشع ما رأيت فى حياتى بعد ذلك تدحرج الشبح على الدرج نزولا حتى وقف امامى مباشرة ثم
قال لي "هل تعرف ما فعلوه بنا، هل تعرف؟" .شعرت بالرعب فتركت المنزل لثلاثة ايام ثم عدت .
"Lorraine Warren " تقول شعرت بوجود الشر في البيت لكن ما حدث معى هناك اكد ذلك ما حدث هو اننى قضيت ليلة في غرفة النوم الرئيسية والتى بها باب ارضى كان يستعمل لنقل التوابيت وأثناء الليل، كنت أسمع صوت سلاسل كما لو كان يجري رفع تابوت ، ولكن عندما ذهبت للتحقق من الامر لم يكن هناك أحد بالأسفل."

"كارمن" والسلاسل فى غرفة رفع التوابيت

تم احضار رجل دين كاثوليكي لمباركة المنزل و بالفعل هدأت الامور لثلاث ايام بعدها عادت اشباح المنزل للانتقام .هذه المرة كانت الاعتدائات اشد فهذه الكائنات الغاضبة كانت تقوم بالاعتداء على كل افراد الاسرة بالضرب والخدش وظهرت لهم فى صور مختلفة احيانا كأطفال او حيوانات او حتى صورتهم الحقيقية . اخيرا اتخذت الاسرة قرار بإجراء عملية طرد للشياطين و
خلالها شهد الباحثون اهتزاز الاطباق و اطارات الصور بعدها اهتز المنزل وصدرت اصوات مخيفة من جدرانه ثم عم الهدوء.
فى الحقيقة تبدو هذه القصة اقرب للخيال منها للواقع خاصة ان من استأجر المنزل بعد ذلك ظل فيه 10 سنوات و قال ان المنزل ليس به اى شئ غريب .تم عمل بعض التحقيقات حول القصة فوجدوا ان هناك ظواهر لها تفسير علمى على سبيل المثال الاشباح التى رأها الابن المريض يمكن ان تكون اوهام بفعل الادوية .لكن مما لاشك فيه ان هناك ظواهر لا يمكن تفسيرها اذا كانت قد وقعت بالفعل.