اشباح منزل نيو انجلاند و معاناة عائلة "بيرينى" ~قصة حقيقية , قصص رعب حقيقية





صوت شبح "سيرينا"
 في أواخر 1970 و 1980
بدأت الاحداث الغريبة والتى تم توثيقها في منزل نيو انجلاند . لم يذكر الاسم الحقيقى للعائلة المعنية لحماية خصوصيتهم وتمت الاشارة اليهم بأسم مستعار و هو "بيرينى"
انتقل "جو بيرينى"  الى منزل أجداده الذى يقع في بلدة نيو انغلاند. واستقر فيه جو مع زوجته "روز" وطفليها من زواج سابق "جون و ديزى"،كانت الاوضاع هادئة فى البداية لكن كل هذا انتهى فى احدى ليالى مايو ايار عام 1979 عندما سمعت "روز" صوت طفلة صغيرة قالت لها "ماما، ماما، هذه انا سيرينا".لم يعرف وقتها من هى "سيرينا"
صاحبة الصوت .لكن ما تذكره "جو" بعدها ان والده كانت له شقيقة تسمى "سيرينا" توفيت منذ 50 عام عندما كان عمرها 5 سنوات. بعد سماع صوت الفتاة لاول مرة اجرت "ديزى" عملية جراحية لاستئصال اللوزتين لكنها اصيبت بقصور فى القلب وماتت . عندما سمع صوت "سيرينا" للمرة الثانية فى يونيو اصيبت الجدة بعدها مباشرة بالجلطة.ومرة اخرى فى نوفمبر تشرين الثاني قبل موت احدى قريبات العائلة .اتهمت العائلة "سيرينا" بأنها نذير شؤم لكنها فى احدى المرات ايقظت "جو" من النوم ليجد زوجته تكاد تختنق اثناء نومها فأيقظها عندها قالت له انها كانت تحلم بأن هناك من يقوم بخنقها .
 
طفل بملابس بيضاءكما ظهر صوت "سيرينا" فجأة اختفى ايضا فى الفترة ما بين 1979 إلى مارس 1981. ولكن في ربيع عام 1981، بدأت سلسلة جديدة من الظواهر المخيفة و هى ظهور طفل صغير يرتدى ملابس بيضاء يتمشى فى رواق الطابق العلوى فى منتصف الليل رأته "روز" هناك يبحث عن شئ لمدة ساعتين بعدها نظر اليها و قال "اين ذهب الناس جميعا و لماذا تركونى وحيداً"
شاهد "جو" هذا الصبى مرة واحدة داخل احدى الغرف كان يبحث عن شئ اسفل السجادة .بعد ان اختفى الصبى نظر "جو" الى المكان الذى يبحث فيه فوجد
ميدالية دينية مع سلسلة مكسورة عرف "جو" بعد ذلك ان هناك شقيق لوالده يدعى "جورجيو" توفى و هو فى 8 من عمره و تم دفنه بملابس بيضاء .
تحدث الصبى كثيرا عن شقيقه التوأم "كارلوس" الذى كان على قيد الحياة وقتها .وقال عنه انه الوحيد الذى يستطيع مساعدته.لم يكن شبح الصبى يخيف الاسرة .لكن الاحداث المخيفة بدأت بيد غريبة شعرت بها روز تمتد على الهاتف بجانبها .
أكثر من اثنتي عشرة مرة، تمسك بالهاتف و تلقى به بعيدا .لوحظ ايضا انه كلما ذكر اسم "جورجيو" اثناء المكالمات الهاتفية يقطع الاتصال فجأة .

كيان احدب يظهر فى الظلامفي يونيو 1981، بدأت عائلة "بيرينى" فى رؤية شبح أحدب يرتدى رداء أسود له اقدام كبيرة وصوت أجش كان يظهر دائما ويتحدث عن نفسه قائلاً بأنه "خادم الله".لم يكن هذا الشبح مسالم كـ "جورجيو وسيرينا" فلقد حاول عدة مرات الاضرار بالاسرة ففى احد المرات قام بضرب "روز" بشئ حاد على رأسها وفى مرة اخرى قام بخنقها وسحبها من فوق السرير و رفعها لاعلى ثم القائها فى الارض حتى انه ترك كدمات على جسدها ايضا كان دائما يقوم بتحطيم الاثاث .
فى احدى المرات سمع "جو" صوت زوجته وهى تصرخ طلباً للمساعدة و عندما صعد الى غرفتها وجدها تجلس فى احدى اركان غرفتها وقالت له ان الشبح الاحدب قام بجرها من على السرير ثم ضربها حاولت ان تهرب من الغرفة لكن الباب اغلق بقوة فلم تستطع فتح واختفى عندما بدأت فى الصراخ .استيقظت الاسرة فى احد الايام لتجد السكاكين مطعونة فى الاثاث دفعهم ذلك الى ترك المنزل لمدة شهر خوفا على حياتهم و طلبوا المساعدة من رجل دين .بعدها عادت الاسرة الى المنزل وكانت الظواهر المخيفة قد توقفت . .