شبح يتمثل فى صورتى , قصص رعب حقيقية


   
حدثت هذه القصة مع موظفة مكتبة
من ولاية "كنساس" في ديسمبر كانون الاول تقول الموظفة "انا اصدق بوجود الاشباح لكن ما لا اصدقه هو انها تظهر للناس .الى ان حدث معى الآتى :كنت قد انتهيت من عملى في المكتبة ذات مساء وبعد ان غادرت تذكرت اننى نسيت مفاتيحى على المكتب فى غرفة الموظفين وكان جميع زملائي قد غادروا . مشيت عبر المكتبة - التي كانت مضاءة ومزدحمة بالطلاب - حتى وصلت إلى باب غرفة الموظفين ودفعته لأتأكد من انه مغلق. لكنى رأيت النور مضاء فى المكتب فنظرت من خلال الاطار الزجاجى الموجود فى الباب عندها رأيت احدى زميلاتى فى العمل جالسة على مكتبها. وتعمل على الحاسوب وكان هذا شيئا غريب بالنسبة الى لأن هذه الموظفة كانت فى اجازة ولم تأتى للعمل اليوم ايضا كنت انا آخر موظفة غادرت المكتب حتى انى اغلقت الباب ونسيت مفاتيحى بالداخل . فى النهاية اقنعت نفسى بأنها ربما جائت وانا لم الاحظ ذلك .
حسنا، كانت تجلس فقط على بعد ثلاثة أمتار تقريبا عن حيث اقف، ولذا فإنني طرقت على الباب لكى تنتبه الى وتفتح الباب من الداخل،لكنها لم تنظر الى حتى لم ترد على بأي شكل من الأشكال، وطرقت الباب عدة مرات لكن دون جدوى.
فذهبت
الى باب آخر نادرا ما يستخدم، و لحسن حظى لم يكن مقفل. وبعد دخولى الى المكتب اول شيء لاحظته هو ان المكان مظلم، فمشيت إلى مكتب زميلتى التى لم اجدها هناك اصلا وجهاز الحاسوب الذى رأيتها تعمل عليه كان مغلق . ومعطفها وحقيبتها اختفيا. كان هذا امر غريب بالنسبة الى كيف انها اطفأت الانوار والحاسوب واخذت معطفها وحقيبتها وغادرت المكتب فى الثوانى القليلة التى مشيت فيها الى الباب ،في اليوم التالي جائت زميلتى هذه العمل لكن أنا لم أخبرها عن ما رأيته في تلك الليلة، خوفا من أن ذلك قد يزعجها.ولكن هذه ليست نهاية القصة. بعد ذلك بشهر تقريبا كنت أعمل في وقت متأخر مساء الجمعة و كانت المكتبة قد اغلقت فى الساعة 5 لذلك كنت وحدي في المبنى - ولكن هذا ليس حدثا غير عادي بالنسبة لي، وأنا لم أفكر فى الاشباح ولم اشعر بالقلق بأي شكل من الأشكال ووحوالى الساعة 7 جمعت أغراضي وغادرت مكتبى وتوجهت من خلال المكتبة الى الباب الأمامي.حتى وصلت بالقرب من 
ب
وابة الأمن التى تصدر صفير اذا ما مر احدهم بها ومعه اى نوع من المعادن.  خرجت من تلك البوابة وعلى بعد حوالي خمسة أمتار منها، سمعت ضوضاء غريبة ولم تكن ابدا الصفير المعتاد للبوابة . توقفت واستدرت لإلقاء نظرة عليها، فوجدت شخصا يمر من خلالها عندما دققت فى النظر اليه فوجئت بأن ما اراه ليس الا نسخة مطابقة لى .فزعت وغادرت مسرعة ولم انظر خلفى مرة اخرى حتى لأتأكد مما رأيت .صدقونى رؤية شبح مطابق لى كانت اكثر رعب من شبح زميلتى الذى رأيته فى المرة السابقة .