مدرسة Lambertville المهجورة , قصص رعب حقيقية

صورة التقطت للمدرسة عام 1900 قبل الحريق الثانى
ببلدة صغيرة فى نيو جيرسي. توجد ثانوية Lambertville او ما تبقى منها. تم تأسيس هذه المدرسة عام 1854 لكنها احترقت بالكامل وبعد ان رممت اعيد افتتاحها و بعد سنوات نشب فيها حريق كبير كان السبب فى غلقها من عام 1950 حتى الان..ومنذ ذلك الوقت اصبحت مقصدا للباحثين الشجعان او "الاغبياء" على وحه الدقة  ممن يبحثون عن الاشباح  لكن هؤلاء الاغبياء سرعان ما يدركوا انهم ارتكبوا خطأ فادح بزيارتهم لهذا المكان المهجور ! الشيء الأول الذي قد تشعر به عند دخول المدرسة لأول مرة  هو القشعريرة التى تجتاح جسدك كله .

 
اما بالنسبة للشىء الذى سيلفت انتباهك هى تلك اللوحة المعبرة التى رسمت على سبورة احد الفصول تظهر هذه اللوحة مجموعة من الاطفال يدرسون ومن خلفهم السنة اللهب لكنهم لا يشعرون بها .الحقيقة هناك الكثير من الرسومات على جدران المدرسة لكن تلك اللوحة  تختلف عن البقية مما دفع البعض الى القول بأن من رسمها ليس انسان انما شبح احد الطلاب الذين احترقوا هناك وماتوا.


عدة اشخاص زاروا المكان واكدوا بأنهم رأوا ظلال تتحرك . هناك رجل يقول انه ذهب الى المدرسة ليلا لينام لأن زوجته رفضت ادخاله الى المنزل وهو سكران , واثناء نومه فى احد فصول المدرسة سمع صوت خطوات تأتى من الردهة فذهب الى حيث الصوت ووجد هناك فتى صغير يمشى فى الردهة حتى وصل امام باب فصل ما وظل واقف هناك طوال الليل دون حراك حتى اختفى بحلول الصباح!




من بين صرخات وأصوات خطوات وضحكات تترد فى جنبات المدرسة فى الليل . والقائمة الطويلة من التجارب المخيفة الحقيقية والخيالية هناك اسطورة  مثيرة للجدل وهى عن شبح يدعى "باكى" الفتى الذى كسرت رقبته ومات اثناء مباراة كرة فى المدرسة  ويقال ان شبح "باكى" يظهر لمن يلعب الكرة فى المدرسة او من يردد اسمه . هناك شائعة لا يعلم مدى مصداقيتها لكنها تقول ان اربعة فتيان ذهبوا الى الدرسة  و طلبوا من شبح "باكى" الحضور ليلعب معهم مبارة كرة عندها ظهر الشبح فهرب ثلاثة منهم وتركوا صديقهم الرابع بمفرده يواجه الشبح .فى الصباح وجدت جثته فى المدرسة ورقبته قد كسرت . يعتقد البعض بأن اسم الفتى هو "بيلى" وليس "باكى" لكن فى الحقيقة اسمه "جيمي كافالو" .