شبح السفينة "Baychimo" , قصص رعب حقيقية


 "Baychimo" سفينة صنعت فى السويد عام 1911، وقد أعطيت لبريطانيا العظمى من قبل ألمانيا كجزء من تعويضات الحرب.
 لـ20 سنة كانت السفينة تؤدى عملها حتى رحلة اكتوبر تشرين الاول عام 1931، عندما كانت تنقل على متنها شحنة من الفراء. غطى الجليد السفينة وشل حركتها قبالة ساحل بلدة بارو. مما اجبر الطاقم على التخلى عن السفينة وتركها لمدة اسبوع . وبعد عودة الطاقم كان الجليد قد اختفى لكن بتاريخ 15 أكتوبر تجمدت السفينة مرة اخرى واحتجز الطاقم بالكامل داخلها .اتخذ الطاقم من السفينة مأوى حتى ينتهى الشتاء .
نوفمبر 24 ضربت عاصفة ثلجية وبعد انتهائها كانت السفينة قد اختفت اعتقد الناس بأنها غرقت بفعل العاصفة. وبعد عدة أيام أبلغ صياد عن رؤيته لسفينة تبعد حوالي 45 ميلا من مكان تواجده.ارسلت قوارب لأستعادة البضائع الثمينة التى كانت على متنها وتركت "
Baychimo" لتواجه مصيرها.
على مدى 4 عقود بعد تركها شوهدت "Baychemo" على طول ساحل كندا. وحاول العديد الصعود على متنها ونجح القليل منهم فى ذلك،لكن فى الوقت الحالى السفينة "
Baychimo" مجرد شبح يظهر احيانا ويختفى احيان اخرى واكد العديد من الناس رؤيتها لكن التحقيقات التى اجريت من قبل الحكومة لم تسفر عن اى ادلة ومعلومات تؤكد وجود هيكل السفينة .