شبح مبنى "واجنر" وبقعة الدم التى لاتزول , قصص رعب حقيقية



مبنى "واجنر" في تشارلستون بولاية ساوث كارولينا. 
اليوم مبنى "واجنر" يعرف كمصنع للجعة ومطعم للأكلات المدخنة، ولكن في عام 1800 كان يحتوى على عدة مكاتب.  استخدم المكتب الذى يقع في زاوية الطابق الثالث من جهة الشرق تاجر القطن. الذى واجه مشاكل كثيرة بسبب الديون وعندما تيسرت له الامور لسداد دينه بسبب شحنة كبيرة من القطن سيتاجر بهااندلع حريق فى السفينة التى كانت تنقل القطن .حاول التاجر قتل نفسه عندما علم بالخبر فوقف فوق مقعده فى المكتب و لف حول عنقه حبل كان قد ربطه فى السقف ثم دفع المقعد بعيدا حتى ارتطم بنافذة فتحطمت لكن لسوء حظه كان الحبل رفيع وقوى لدرجة انه قطع رأسه بالكامل , فى صباح اليوم التالى لاحظ الناس تجمع طيور النورس حول النافذة المكسورة وهى تحمل فى فمها اجزاء بشرية حضرت الشرطة واقتحمت المكتب ووجدوا بائع القطن ميت وغارق فى بركة من الدماء وبجانبه ورقة كتب عليها "لم يكن لدي أي خيار آخر."
 تقول الاسطورة ان دماء الرجل باقية كما هى حتى الان و لا يمكن أبدا إزالتها. رغم ان اصحاب المبنى نفوا ذلك لكن الكثيرين من رواد المطعم اكدوا على رؤيتهم لبقع من الدم و ايضا شاهدوا المقاعد وهى تنقل وتتحرك بمفردها .