لعنة كرسى "باسبى" المسكون , قصص رعب حقيقية


احاط الغموض مقعد "باسبى ستوب" لأكثر من 300 عام توماس باسبي المالك الأصلي لما يعرف الآن باسم نزل " باسبي ستوب"، الذي يقع في "كيربي ويسك"، وهي قرية صغيرة بالقرب من مدينة "ثيرسك"، في شمال يوركشاير.وربما كانت طريقة موت "باسبى" هى السبب وراء الوفيات الغامضة التى وقعت هناك بعد وفاته.في العام 1702 كان "باسبي" يزور زوج والدته "أوتي دانيال"الذى كان شريكا له فى عدة جرائم بسيطة فدارت بينهما مشادة كلامية حامية ، عاد باسبي إلى الحانة ليجد "أوتي" يجلس في كرسيه المفضل. وفقا لهذه القصة امر "باسبى" "اوتى" بترك الكرسى فغادر "اوتى" بالفعل وبعد فترة وجد مقتولا فى الغابة وتقول الشرطة ان "باسبى قتله بمطرقة ثم هرب ..القت السلطات القبض على "بابسبى" وهو جالس على كرسيه المفضل واقتادوه الى المشنقة وقيل انه اخذ يصيح قائلا ان كل من سيجلس على كرسيه سيموت .بعد تنفيذ حكم الاعدام تركت جثة "باسبى" معروضة امام العامة لثلاث ايام .ومنذ ذلك الوقت ذكر كثير من الناس رؤية شبح "باسبي"  مع حبل المشنقة حول عنقه فى المكان الذى اعدم فيه . بالاضافة الى لعنة كرسى "باسبى" الذى يقتل كل من يجلس عليه ويذكر ان عدد كبير من الناس الذين جلسوا على هذا المقعد ماتوا فجأة بعد ايام من الجلوس عليه.