شبح منزل الصخور القديم , قصص رعب حقيقية

عندما كنت صغيرة بين 13 او 14 لا اذكر بالتحديد كنا نسكن فى منزل صخرى ورثته امى عن والدها وهو منزل قديم جدا يعود لأجداد امى. لذلك كان يحتاج لتصليحات وترميمات كثيرة اثناء عمل الترميمات عشنا بعض التجارب المخيفة .في البداية كانت بعض الاشياء كأدوات البناء تنقل من اماكنها ولطالما اعتقد والدى بأننا من فعل ذلك وبائت كل محاولاتنا بإقناعه بأننا لم نفعل ذلك بالفشل ورفض تماما ان يصدق بوجود شيء يسمى الاشباح . حتى ازدادت الامور سوء و بدأنا نسمع خطى على الدرج في الليل وفتح أو إغلاق الأبواب .اذكر انه فى ليلة عيد ميلادى الرابع عشر بينما كنت اقيم حفلة نوم دعوت فيها بعض صديقاتى المقربات للمبيت فى منزلى وفى الليل كنا ننام على الارض وبعد ان استغرقن فى النوم بقيت انا مستيقظة لكنى مستلقية على الارض بجوار صديقاتى احاول اجبار نفسى على النوم فجأة ظهرت امامى امرأة مسنة تنظر الى من خلف النافذة مع العلم ان غرفتى تقع فى الطابق الثانى , أختبأت تحت الغطاء ولم اقوى على رفعه عن وجهى حتى غلبنى النعاس .

وبعد أسابيع قليلة كنت اجلس فى غرفتى و اقرأ كتاب عندما سمعت صوت تحطم زجاج يأتى من المطبخ اسرعت الى هناك فوجدت والدى يقف مرتجفا و بدا لى انه كان خائف جدا لكن لما سألته اخبرنى انه بخير فغادرت وفى اليوم التالى سمعته يخبر والدتى بأنه رأى امرأة عجوز تصعد الدرج .هدأت الامور بعدها لفترة طويلة تصل الى سنتين .لكن فى احد الايام بينما كنا جميعا فى المنزل نتناول الغداء حدث شيئا مخيف جدا . فجأة فتحت بقوة كل الابواب التى فى المنزل فى وقت واحد وتحطمت كل النوافذ الزجاجية . السبب مازال مجهول حتى الان بالنسبة لنا .  بعنا المنزل بعدها بوقت قصير . لكنه عاد الينا مرة اخرى لأن الاسرة التى اشترته واجهت تجارب مخيفة لذلك رفضوا الابقاء على ملكيته . وقرروا التخلص منه واعادته لنا .