خدعة الحبل السحرى قصة حقيقية يرويها "ابن بطوطة" - الجزء الأول

حدث هذا فى القرن الرابع عشر 
كان الشيخ ابو عبد الله محمد الشهير بـ"ابن بطوطة" ضيفا على حاكم هانجشد و ذات مساء ذهب كضيف شرف الى مأدبة حضرها العديد من الامراء والتجار المسلمين . واقيمت المأدبة فى احدى القاعات الكبيرة فى قصر الخان حيث كانت تؤدى الرقصات والاغانى و كذلك بعض اعمال السحر . وعندما حل المساء توقفت الموسيقى وانسحب الراقصون وافسحوا المكان لشخص قوى البنية دخل الى وسط القاعة و كان مرتديا قميصا فضفاضا و يحمل فوق كتفيه اكبر عباءة شاهدها الشيخ ابو عبدالله فى حياته كانت مصنوع من الاف الريش و خيوط من الذهب والفضة و يخرج منها اضواء بجميع الالوان كانت اشبه بنيران البركان و في نهايتها كانت هناك عيون مستديرة باللونين الاخضر و الاصفر كلون تلك الموجودة على ذيل الطاووس .
امسك الرجل الضخم فى يده بكرة خشبية مربوط بها حبل جلدى ورفع الرجل الكرة الى اعلى واخذ يدور اسرع فأسرع و تدور معه عباءته الملونة لتصبح كضوء الشمس و فجأة توقف عن الدوران السريع والقى بالكرة الخشبية بعيدا فى السماء حتى اختفت الكرة بينما الساحر لا يزال يمسك بالحبل الجلدى المتدلى من الكرة التى اختفت مما اكد ان الكرة لا تزال معلقة فى السماء . 
توقف الساحر واخذ يحملق فى الراقصين و المطربين الذين اصطفوا فى القاعة بينما كان هناك صبي صغير يعدو بين الجميع يحاول الهرب لكنه فى النهاية استسلم للساحر وسار ببطء حتى الحبل الجلدى و امسك به وبداء يتسلق . لم يكن الصبى قويا لذلك تسلق بضعة اقدام احتاج منه جهد كبير لكنه فجأة بدا كمن فقد وزنه و ليس توازنه , فاخذ يتسلق اسرع فأسرع حتى اختفى . 
وبعد لحظة ساد فيها الصمت بدأ المتفرجون ينظرون الى اعلى بينما كان الساحر ينتظر شيئا ما على ما يبدو ثم ظهرت عليه علامات الضيق المتزايد فأخذ يصيح ويصرخ مرة بعد اخرى و فجأة القى بعباءته واخذ سيفا كان بجانبه امسكه بين اسنانه و بدأ يتسلق الحبل و ما هى الا ثوانى حتى اختفى عن الانظار هو الاخر , ساد الصمت مرة اخرى واخذ الجميع يحملقون الى اعلى حيث اختفى الساحر والصبى .