مصاصى الدماء فى حضارة بلاد الرافدين اسطورة " ليليث "



في حضارة بابل عرفت ليليث كونها شيطانة مستهلكة للدم والتي اشتقت منها مثيلتها في الثقافة اليهودية: ليليث(بالعبرية:לילית) حيث كانت تعتبر شيطانة تتغذى على دماء الأطفال الرضع. في عدة كتابات عبرية قديمة كانت تعتبر زوجة آدم الأولى قبل حواء وكانت قد تركت آدم لتكون ملكة على الشياطين، وفي نصوص أخرى يذكر أن الله قد عاقبها لرفضها زواج آدم بطردها من الجنة. ولحماية الأطفال من هجمات الشيطانة يقوم الأهل بتعليق طلسم على مهد الطفل لإبعادها عنهم.

قصص أخرى مشابهة لقصة ليليث تأتي من حضارة سومر حيث وصفت بحورية جميلة عاقر تسمى "ليليت" تبحث عن حبيب لها وعندما تجده لا تدعه يذهب أبدا ولقد وصفت أحيانا بأن الرياح تأخذ شكلها أو كحيوان مفترس يطارد الأمهات وأطفالهن. هناك الهة بابلية أخرى مثل "أماشتو" و"غالو" قد ذكر أنهم يتصفون ببعض صفات مصاصي الدماء
"أماشتو" تتصف بأنها أقدم تاريخيا من ليليث وتعتبر ابنة إله السماء "أنو" وذكر وصفها بأنها مخلوق مرعب ماص للدماء ذو رأس أسد وجسم حمار ولكن بخلاف "ليليت" فهي تحمي النساء الحوامل، خاصة في مرحلة الولادة لكن بعد الولادة تخطف المولود وتأكل لحمه وتشرب من دمه.
غالبا ما يذكر الثلاثه مجتمعين "ليليت" و"أماشتو" و"جالو" على أنهم أرواح شريرة تهدد كل منزل وكل شخص وبوصفهم ذو خطر كبير. جالو تظهر أيضًا في الثقافة البيزنطية تحت اسم "جيلو" "Gello, Gylo, Gyllo" و توصف بانها امرأة شيطانة تخطف وتقتل الأطفال.
  قصص رعب| قصص رعب حقيقية | قصص جن | قصص مرعبه | قصص رعب حقيقية | قصص جن حقيقية | قصة جن | قصص جن واقعية | موقع رعب

ليست هناك تعليقات