13 سنة اذا قد حان دورك لتموت


 فى ليله ممطره مليئه بالرعد والبرق كنت فى البيت وحدى فامى وابى ذهبا لزياره بعض اقاربنا وتركونى وحيدا فى البيت لاذاكر دروسى وبعد ان انتهيت من المذاكره كان الوقت قد تأخر لكن امى وابى لم يعودا بعد فاتصلت بهما لكنهما اعتذرا منى قائلين ان الوقت قد تاخر ولا يستطيعان العودة الان لذلك سيقضيان هذه الليله هناك. قلت لهم : حسنا ,بعد ان انهيت المكالمة معهما كان وقت نومى قد حان فذهبت الى غرفتى لانام و من هنا بدات ليلتى المرعبة . فى البداية بينما كنت ذاهبا الى غرفتى  سمعت صوت حركه فى المنزل واصوات غريبه فخفت مع اننى لا اخاف بسهوله خفت ان يكون سارق فذهبت سريعا لاحضر شيئا ادافع به عن نفسى لكن عندما خرجت من الغرفه كان الصوت قد توقف لذلك فكرت فى انه ربما قادم من الشارع  لكن بيتنا فى منطقة تكاد تكون صحراء خفت كثيرا عندها فأشعلت مصابيح المنزل كلها لكن فجأة ما انقطعت الكهرباء واصبحت فى الظلام وحيدا مع هذه الاصوات المجهولة  :عاودت الاتصال بامى وابى لاطلب منهما ان يأتيا فى اقرب وقت لكنى وجدت هواتفهما مغلقة . حاولت اقناع نفسى باننى ربما بدأت اتوهم من كثره المذاكره و السهر .فعدت الى غرفتى وبمجرد استلقائى على السرير غلبنى النعاس ونمت لكن بعد وقت على الاغلب قصير صحوت على صوت ضجة قويه اشبه بصوت سقوط شيء ما على الارض فتحت عينى و اخذت اتلفت حولى هنا و هناك كى اتبين سبب الصوت فوجدت على مقربة منى ظل احد يتحرك خفت كثيرا حاولت جاهدا تجاهل ما رايت فاغمضت عينى معتقدا اننى قادر على النوم فى فى هذه الاجواء المرعبة . بعد ان اغمضت عينى شعرت بانفاس باردة قريبة من وجهى فتحت عينى بسرعة لاجد امامى وجه ابيض شاحب عيونه حمراء بالكامل له شعر طويل جدا و يرتدى ملابس سوداء كانت ردة فعلى الاولى بعدما افقت من دهشتى هى ان صرخت صرخة مدوية و تحركت مسرعا تجاه حافه السرير لابتعد قدر الامكان عن هذا الشيء واخذت اردد" ارجوك اتركنى " . كان وجه ذلك الشيء مشوه بالخدوش ومغطى بالدم . ثم اخذ يمشى على السرير متجها نحوى فقفزت من على السرير واسرعت الى الباب كى اهرب من الغرفة لكن كانت صدمتى كبيرة عندما فتحت الباب لاجده امامى كيف و متى خرج من الغرفة . التفت خلفى ونظرت الى المكان الذى تركته واقفا فيه فوجدته مايزال هناك فادركت انه ليس بمفرده فانا الان وحيدا مع شبحين . هربت من تحت قدمي احدهما و اتجهت الى الشرفة و هناك فكرت فى الاتصال بامى وابى لكنى تذكرت انى تركت هاتفى فى الغرفة مع الشبحين . فجأه ظهر امامى فتى فـ 13 من عمره اى بنفس عمرى . كانت ملامح الفتى عادية الى حد ما وليست مخيفة كمن سبقه فى اخافتى . شعره قصير وعينيه سوداء لكن وجهه كان مشوه هو الاخر عندما رايته حاولت الهرب بعيدا عنه فذهبت الى ابعد ركن فى الشرفة واخذت ان انظر اليه و كان هو الاخر ينظر الى بنظرات مخيفة . فجأة تكلم و قال لى :"اجلس" قلت له "لا لن اجلس" بعدها رأيت الدم يخرج من فمه و هو يردد كلمة اجلس بطريقة مخيفة جعلتنى انصاع الى اوامره فجلست لكنى اخذت اتوسل اليه قائلا "ارجوك واتوسل اليك اتركنى انا لم افعل شىء" فقال لماذا انت خائف يا فتى انا لن اؤذيك فقط ساحكى لك قصتى ثم بدأ يقصها قائلا " انا اسمى عمر لقد عشت حياه كلها تعب و خوف فقد كان ابى قاسيا جدا يجبرنى على القيام بكل اعماله لانه رجل كسول جدا و كان يضربنى ضربا مبرحا بعصاه الكبيرة كلما اخطأت فى شئ و يجعلنى انام خارج البيت بدون اى غطاء حتى فى ايام البرد القارس و فى الغالب كنت لا استطيع النوم من البرد والخوف حتى يغلبنى النعاس قبل الفجر تقريبا و فى احد الايام بقيت نائما حتى التاسعه صباحا فاستيقظ ابى ليجدنى نائما فاخذ يقول : انت ايها الفتى الاحمق تنام كل هذا الوقت وتترك اعمالك ايها الغبى قم سيفسد الزرع بسبب كسلك هذا و جاء الى ممسكا بيده العصا الكبيرة المليئه بالشوك واخذ يضربنى بها حتى شعرت اننى ساموت عندها راته امى فحاولت ايقافه لكنه ضربها بالعصا على راسها فسقطت ميته على الفور لم استطع تمالك نفسى فتناولت سكينا كان بجانبى و طعنته بها فى ظهره طعنة اودت بحياته ولم اشعر بعدها بشىء و ادركت بعدها انى مت متاثرا بجراحى و منذ ذلك الوقت وانا اسكن هذا المكان ولا اغادره ابدا فبيتكم هذا بنى على انقاض منزلى . هنا قاطعته قائلا: و ماذا تريد الان . فقال لى : انا انتظر هذه اللحظه منذ زمن بعيد . لم افهم ما الذى يقصده بهذا الكلام فسألته ماذا تقصد . فقال : هل سمعت بما حدث للاطفال الذين يسكنون بالقرب منك . فقلت : بالطبع سمعت . قال :اى طفل  يسكن هذه المنطقه يتم 13 من عمره سيقتل . فجريت مبتعدا عنه لكنى  وجدت امامى التوأم الذى اخافنى قبل قليل ثم فجاه عادت الكهرباء الى المنزل فاختفى الاشباح الثلاثة و لم اشعر بشىء بعدها و على الاغلب فقدت وعيى . عندما افقت وجدت نفسى فى المشفى و اخبرتنى امى اننى اصبت بانهيار عصبى . قصصت ما حدث معى لعدة اشخاص اعرفهم لكن لم يصدقنى احد منهم على الاطلاق . ما يزال الاشباح يسكنون غرفتى وانا اشعر بهم كل ليلة هذا بالاضافة الى الكوابيس التى اعانى منها دائما -----
قصة الصديق :  Mohab Essam


  قصص رعب| قصص رعب حقيقية | قصص جن | قصص مرعبه | قصص رعب حقيقية | قصص جن حقيقية | قصة جن | قصص جن واقعية | موقع رعب

هناك 24 تعليقًا:

  1. يماما

    ردحذف
  2. يماما

    ردحذف
  3. انامصدقة جدا لان بشوف مخلوقات غريبة ومفيش حد مصدقنى
    مريمرى المص

    ردحذف
  4. لو انك تقرأ آية الكرسي والمعوذات احسن مافي شي اسمه اشباح هذي شياطين وجن بسم الله علينا

    ردحذف
  5. لو اللي تقوله حقيقي تحصن بالقران وألدعاء ولا واحد يقدر يقربلك

    ردحذف
  6. واااااااااااااااااااااااااااو قصه مرعبه جدا

    ردحذف
  7. حبيت القصه بس فيها بعض الخرافات

    ردحذف
  8. انا مو مصدقة ابدا حتى لو كنت مكانو كنت اقرا اية الكرسي و القران و بعض الادعية و اكيد ما يصير كل يلي صار

    ردحذف
  9. مافي شيء اسمه اشباح ذولي جن و شياطين
    اقرؤا المعوذات و يروحون منك

    ردحذف
  10. يا اخي انا كمان عمري 13 سنة و خوفتني بالقصة و حتى لو كانت حقيقة مافي شي اسمو خوف و رعب و لا حتى 13 سنة تموت بس استعيذ بالله و اقرا قران بروح كل شي و شكرا على القصة المرعب

    ردحذف
  11. :o 9oul wlh o.O

    ردحذف
  12. انا بخاف اوي من الثصة دي بس اصلا مافيش حاجة اسمها عفاريت

    ردحذف
  13. تفاهة

    ردحذف
  14. القصة حقيقية جد؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  15. أنا عمري ١٣سنه وما في شي من هذا

    ردحذف
  16. اناي يوم كنت صقييرة كنت نايمة وصحيت الساعة2 وقاجأة لقيت جني جالس على زاوية القرقة وسميت الله وقرأت اية الكرسي وراح وبعدها قلت لامي وابي هاذي القصة ما صدقوني ^^

    ردحذف
  17. انا اخبركم......شي....حدث معي شخصيا.....والله ما اكذب......لما كان عمري 12سنه كنت أستيظ في الليل واسمع اصوات غريبة........أبدء بصراخ.....إلى ان يأتي امي وأبي ليهدأنا......ولاكن عندما استيقظ في الصباح لا أذكر شيئاً إلا........الاصوات الغريبة التي سمعتها

    ردحذف
  18. مهااااب حدك صواريخ بس خف علينا يالبطل المصري هههههههههههههههههههههههه مادام كذا روح سينا خوووف اليهود شوي وقطب لهم قلوبهم يالحشيره هههههههههههههههههههههههه

    ردحذف
  19. أنا اصدق من سرد هذه قصة لأنني أنا أيضا أرى أشباح أنا لا أمزح أنا أقول الحقيقة

    ردحذف
  20. يما بسم الله

    ردحذف