الادراك فائق الحس و التخاطر عن طريق العقل


القدرة على الحصول على معلومات بواسطة العقل فقط و بدون استخدام اى من الحواس الخمسة المعروفة كمعرفة الماضى الخاص بشىء ما بمجرد لمسه !! و على الرغم من غرابة الامر الا ان هناك العديد من الحوادث التى تدعم وجود مثل هذه المقدرة و نذكر منها :
حادثة (بيتر هيركوس) :
فى عام 1941 وقعت حادثة اشبه بقصص افلام الخيال العلمى عندما اكتشف الهولندى بيتر هيركوس انه امتلك قدرة عجيبة بعدما سقط من على سطح منزله و هذه القدرة هى معرفة ماضى الاشياء بمجرد ان يلمسها فقط و قد نال بيتر شهرة واسعة لدرجة ان البوليس البريطانى قد استعان به فى اماطة اللثام عن سرقة الماسة الشهيرة "سكون" و الغريب ان بيتر نجح بالفعل فى مهمته و توصل الى مكان الماسة و حل ملابسات القضية و حتى الان ما تزال موهبة بيتر غامضة ليس لها تفسير ...
حادثة (نيلسون بلمر) :
و تعتبر حادثة نيلسون واحدة من اشهر الحوادث و لقد نال هذه الشهرة بعد ان تمكن من حل قضية "ميرنا" الفتاة الشابة التى اختفت فى ظروف غامضة عام 1956 بجنوب افريقيا و قد لجأ والد المختفية الى نيلسون كمحاولة اخيرة للعثور على ابنته بعد ان عجزت الشرطة عن ايجادها . قام والد ميرنا باعطاء نيلسون بعض الملابس التى تخص ابنته المفقودة و هذه الملابس كانت عبارة عن بقايا ممزقة من ملابس ميرنا كانت الشرطة قد عثرت عليها . و بالفعل نجح نيلسون فى معرفة الاحداث التى مرت على ميرنا بمجرد ان لمس ثيابها الممزقة و قد وصف نيلسون عملية الاختطاف بالكامل و بدقة كيف خطفها صديقها السابق و كيف قام بقتلها .. بعدها اعترف المتهم صديقها بجريمته ...
يتضمن الادراك فائق الحس ايضا قراءة الافكار و التحاور بواسطة العقل فقط مهما كانت المسافات بين العقلين كبيرة و هو ما نسميها (التخاطر) ولا يوجد تفسير واضح و كافى لهذه الظاهرة و التى تم اكتشافها لاول مرة عام 1862 حين اعلن عنها العالم "ف . مايرز" بعدة دراسات وابحاث اثارت ضجة و ادت الى ظهور العديد من الابحاث و التجارب الاخرى من علماء اخرين بل و هناك تجربة شهيرة على هذه القدرة و هى التى اقيمت عام 1959 عندما امضت الغواصة الامريكية "نوتيلوس" 16 يوم فى اعماق المحيط الاطلسى حاملة على متنها احد العلماء و شخص ممن يمتلكون هذه القدرة و فى التجربة طلب العالم من هذا الشخص ارسال صورة ذهنية لشخص اخر على بعد الف ميل و لقد نجحت هذه التجربة بالفعل ....
و فى عام 1966 اجريت تجربة اخرى فى موسكو حين تم وضع "نيكولاى" و هو يملك القدرة على التخاطر فى حجرة من الرصاص و رُسم امامه مجموعة عشوائية من الرسومات و الكلمات الى لا معنى لها و طُلب منه ان ينقل هذه الافكار الى شخص اخر يدعى "كاتشيسكى" الذى نجح بدوره فى رسم كل ما استقبله عقله و قد كانت هذه التجربة بالذات هى البداية الحقيقية لاثبات ظاهرة التخاطر عن بعد...

هناك تعليق واحد:

  1. ياريت نقدر ناخد الصفحة كوبي

    ردحذف