منزل بحيرة الموت ... الجزء الاخير ( من القاتل ؟ )




... مفتش الشرطة مخاطبا افراد الاسرة كلهم :
الان نحن على علم بانكم جميعا كذبتم علينا و ادليتم بأقوال كاذبة لتضليل العدالة عن الجانى الحقيقى و الذى اثبتت التحاليل و الادله انه فرد منكم . لا اعرف كيف امتلك كل هذه القسوة لقتل طفلين إن الفاعل مجرم يستحق الاعدام على فعلته هذه .. هذا اذا لم يكن مريض و لم يكن بوعيه عندما ارتكب الجريمة و هذا على الاغلب ما حدث و بشهادتكم انتم ....
قاطعه الوالد قائلا كل ما تقوله كذب وانت بنفسك رأيت عدد الهياكل العظمية القديمة التى تعود كلها لاطفال ربما يكون قاتلهم هو من قام بقتل طفلى او شبحه ربما !!
توقف عن هذا الهراء عن اى اشباح تتحدث . هذه الهياكل تخص اطفالا ماتو قبل سنين طويلة لم تكن انت و زوجتك قد ولدتم .. و من بين كل هؤلاء الاطفال لم يكن سوى اربعة اطفال ماتو قتلا كاميليا و كريم و الطفلة التى ادعيتم انكم رأيتموها و ذلك الطفل الاسمر الذى راته زوجتك فى غرفتها او بالاحرى ادعت رؤيته فبالتأكيد عرفتم بموضوع هؤلا الاولاد جميعا و اختلقتم قصصكم هذه بناء على معرفتكم المسبقة باوصاف الطفلين و ما حدث لهما , اكنتم تريدون منا ان نصدق كلامكم الفارغ هذا عن الاشباح و غيرها ....
الام : اذا كانوا ماتوا بطريقة عادية دون ان يتم قتلهم عمدا عبر اغراقهم فى المياه فلما القيت جثثهم هناك اذا و لماذا ربطت ارجلهم بتلك الاحجار ؟
- ساجيبك .. وقتها انتشر بين الاطفال مرض معدى حصد ارواح الكثيرين و بما ان القرية منعزلة كان الجهل مسيطرا على سكانها الذين اعتقدوا ان الطفل الذى يموت بهذا المرض اذا دفن فى الارض فانه يعود مرة اخرى للحياة فى الليل لقتل بقية الاطفال لذلك كانت تلجأ العائلة الى القاء جثة طفلها فى الماء و ربطها بحجر كتب عليه الاسم و تاريخ الميلاد و الوفاة لابقاء الجثة فى القاع و كتعريف ايضا عن صاحب الجثة اى بمثابة شاهد قبر ....
- و ماذا عن الفتاة و الصبى كيف ماتا هل نحن ايضا من قام بقتلهم ؟
- بالتأكيد لا لكن جريمة قتلهم مشابهة تماما لجريمة قتل كاميليا و كريم , كلا الطفلين مرض مرضا شديدا و خوفا من انتقال المرض الى بقية اشقائهم قامت عائلة كل واحد منهم بالقاءه حيا فى المياه لم ينتظروا حتى ليموتوا جراء المرض و انتم سمعتم بالتأكيد عن قصة السيدة التى اغرقت طفلتها فى البحيرة و على هذا اختلقتم قصة تلك المرأة المجهولة التى تأتى فى الليل و تدخل غرف اطفالكم , قصة جيدة تصلح لفيلم من افلام الرعب لكن للاسف لا تصلح ابدا كدليل فى القضية لذلك اقترح عليكم الاعتراف بما تعرفون قبل ان القى القبض على المتهم بناء على ما وجدنا من ادلة دامغة لا تدع مجال للشك ؟
- قبل ان تتهم اى منا , بما تفسر رؤيتى لسكان القرية المهجورة حتى انهم هم من اخبرونى بقصة المرأة التى قتلت طفلتها فى الماضى ؟
- ليس مطلوب منى ان افسر لك هذا , اخبرنى انت هل كان معك من يشهد على كلامك هذا بالتأكيد لا , اذا ما الذى يجعلنا نصدقك , سيدى كلانا على علم بانك تعرف القاتل و تختلق كله هذه الاكاذيب لتبعده عن الشبهات و لم تكن انت وحدك من اختلق القصص و انا اعتقد انكم اتفقتم جميعا على اختلاقها لحماية شخص و احد او ربما خوفا عليه من ان يصاب بالجنون و لم تتوقعوا ابدا ان يصل الامر الى هذا الحد و يبلغ المرض بهذا الشخص الذى اتفقتم و كذبتم من اجل حمايته لدرجة يقوم فيها بقتل طفلين يحبهما كثيرا , هلا اخبرتنى الان من تكون تلك السيدة المجهولة التى ترتدى الثوب الرمادى و لا داعى للكذب فان لم تعترف بنفسك سأقول انا من تكون هى !!
اندفع الزوج دون ان يشعر انه ما كان يجب ان يقول هذا الكلام امام الشخص الذى كذب من اجله هو و الجميع و قال :
- لا سيدى ارجوك انها مريضة و ربما تمرض اكثر ما اذا عرفت بالحقيقة , فكيف سنفسر لها ارتكابها الجريمة دون ان تشعر بذلك او تذكرها حتى ارجوك توقف هذا يكفى !
قالت له زوجته التى اصابها كلام زوجها بالصدمة : 
 - عزيزى من تقصد توقف عن قول هذا الكلام انت تثبت التهمة على احدنا و هذا غير معقول ليس من بيننا شخص قادر على ارتكاب مثل هذه الجريمة البشعة الا يكفينا اننا خسرنا طفلين منذ وقت قصير ارجوك سيدى المفتش الا تكفينا مصيبتنا تريد انت تتهم احدنا بالقتل ايضا ابحث عن القاتل الحقيقى خارجا ارجوك فهو ليس واحدا منا ابدا اقسم لك .
- لا املك خيارا اخر ساتحدث بناء على الادلة التى و جدناها ان خصلات الشعر التى وجدناها على الثوب الرمادى تعود اليك انتى سيدتى ! و وزوجك يعلم هذا جيدا اخبرينى الان لما فعلتى ذلك ؟
- انا لا توقف عن اتهامى بقتل طفلى و اسألهم ! لقد رأت فريدة شبح الطفلة و تلك السيدة التى تدعى انها انا كما ان امجد رأها ايضا و زوجى و جميعهم رأوا مجموعة الاطفال عند البحيرة كانوا اشباح ...
قالت هذا ثم نظرت الى اسرتها تطلب منهم ان يوافقوا على كلامها لكنهم لم يفعلوا كانوا جميعا يبكون فهم يعرفون الحقيقة كلها و الشرطة عرفت اذا كيف يستمرون فى التمسك بقصتهم , ادركت الام من نظرات عائلتها ان ما قاله المفتش ليس محض ادعاء فسقطت على اثر الصدمة فاقدة الوعى و بعد قليل ....
...........................


- امى .. امى
امى .. افيقى
امى استيقظى
هلى انت بخير
ما الذى اصابك ؟
كانت الام تردد بضع كلمات بصوت خافت " لا لم يحدث هذا لصغيرى , لا لم يموتا ليتنا لم ناتى الى هنا , لست بقاتلة "
صرخت فريدة بأمها قائلة : امى لا تفعلى هذا توقفى ارجوك , امى انتى تخيفيننى !!
 فاستردت الام وعيها على صوت ابنتها و فتحت عيناها و نظرت حولها لتجد نفسها مستلقية على المقعد الخلفى فى السيارة و بجوارها ابنتها !!
فريدة : ما الذى اصابك امى لقد نمتى طوال الطريق ابخير انت هل تشعرين بالتوعك هل انتى مريضة ؟
الام : لا لست مريضة , انا قاتلة , امك مجرمة ؟
قالت فريدة و هى متعجبة من كلام امها : واضح انك رأيتى حلما مرعبا , هل رأيتى نفسك قاتلة و مجرمة فى حلمك !!
الام : عن اى حلم تتحدثين ؟
فريدة : اى حلم !! لا اعرف فانت من كنت نائمة وانت من راى الكابوس و انت من عليه اخبرانا اى حلم رايتى فكلنا سمع تلك الكلمات التى كنتى ترددينها عدة مرات " كاميليا كريم البحيرة , ماتا , غرقا , انا قاتلة ...
الام : لا اعرف من اين لك بقسوة القلب هذه يا فريدة اهذا وقت مناسب للمزاح !
رد امجد من المقعد الامامى : اجل انه الوقت المناسب للمزاح اه ماما لو تعرفين مقدار ساعدتى ....
قاطعته امه و هى غير مصدقة من اين له بكل هذه القسوة اهو سعيد بموت شقيقيه..
- لما انت قاس هكذا بنى هل انت سعيد بغرق شقيقيك و اتهام امك بارتكاب جريمة قتل ؟
- اجل سعيد بغرقهما , لكن لم اكن اريد ابدا ان تغرقى انت ايضا لكنا استمتعنا اكثر وانتى تشاركينا بعض القصص المرعبة او تكتفى بسماعها فانا و بابا و فريدة نعرف قصص كثيرة مخيفة عن الاشباح...
- ما الذى تقوله اين نحن انا لا افهم شئ !
- نحن على الطريق يا امى اليس هذا واضح فنحن فى السيارة و يبدوا انك كنتى غارقة فى نوم عميق ..
الام : ليس انا من غرق انهما كاميليا و كريم !!
فريدة : اجل غرقا و نحن متاكدين من ذلك و هذا سبب سعادتنا اليست الرحلة ممتعة اكثر بدون سماع صراخهما طوال الوقت حتى انت استطعت ان تغرقى فى النوم الم اقل ..
الام : ما الذى تقوليه فريدة اسعيدة انت ايضا بغرق شقيقيك يا الهى لن استغرب الامر ابدا ما اذا اخبرنى احدهم بانك وامجد من قاما باغراقهما , لكن المفتش قال انا المتهمة , لماذا انا هنا فى سيارتنا بدلا من ان اكون فى سيارة الشرطة !
فريدة : اقسم لك ماما انهما غرقا و حدهما لقد غرقت كاميليا بعدك مباشرة و بعدها بدقائق غرق كريم...
ارفعى راسك قليلا و سترين بنفسك كيف ينامان حتى ان الغباء واضح عليهما اثناء النوم ....
- اذا انتما تقصدان انهما غرقا فى النوم و انا ايضا لكن اين نحن ؟
- نحن فى السيارة و فى طريقنا الى منزل البحيرة الذى سنقضى فيه اجازتنا و قد اوشكنا على الوصول و استغرقت انت فى النوم طوال الطريق و ايقظتك عندما بدأتى تتكلمين وانتى نائمة لانه كان واضح جدا انك تعانين من كابوس مزعج هذا كل ما فى الامر , لو كنت استيقظت قبل قليل لكنت سمعتى تلك القصة المخيفة التى رواها امجد عن المنزل الذى نحن فى طريقنا اليه !
- قصة مرعبة !
- اجل انه يسمى منزل بحيرة الموت و هناك اشباح تسكن البحيرة القريبة منه كما ان هناك شبح طفلة صغيرة يسكن المنزل ايضا....


انتهت. 



اقرا بقية اجزاء قصه منزل بحيرة الموت من هنا :

الجزء الأول     الجزء الثانى      الجزء الثالث      الجزء الرابع      الجزء الخامس      الجزء السادس   
   
الجزء السابع      الجزء الثامن      الجزء التاسع      الجزء العاشر      الجزء الحادى عشر     الجزء الأخير

هناك 15 تعليقًا:

  1. قصه زباله

    ردحذف
  2. قصة جميلة ولكن الخاتمة قد تكون افضل من ذلك

    ردحذف
  3. الخاتمة سيئة نوعا ما لكن القصة رائعة :)

    ردحذف
  4. كان المفروض النهايه تكون اقوى من كده يعنى بعد الرعب ده كله تطلع الام كانت بتحلم

    ردحذف
  5. نهاية غير متوقعه مش كده

    ردحذف
  6. هى قصه روعه والخاتمه حلوه لاكن عاوز الى يفهما تخيلو نفسكو زيها كدا وبعدها تصحى وتلاقى نفسك فى الطريق رايح نفس البيت الى انتا كنت فيه وسمعت لحكايه اكيد هتترعب وتقول لزوججك ارجع بسرعه مش هروح < ومش هرووووح مش هروح مش هروح >

    ردحذف
  7. هي قصة حلوة لكن نهايتها لم تصاغ بالطريقة التى تجعلها تثير الدهشة والاعجاب لدى القارئ اتمنى لو كانت نهايتها افضل من هيك .

    ردحذف
  8. اعتقد انك تسرعتي في كتابه هذه النهايه ، ولكن تعتبر اكثر القصص رعبا قرأتها في حياتي ! احييكي على مخيلتك الواسعه وطريقه ادخالنا الى داخل عقلك وخيالك . تحياتي

    ردحذف
  9. والله ماعندكم سالفه

    النهاية اروع مافي القصه و الكاتبه متمكنه جرا و النهايه يفهمها النخبه فقط

    ردحذف
  10. قصه اكثر من رائعه نشكرك لجهودك التي بذلتيها وجعلتينا ندخل معك في هذه القصه وقربتي الينا الاحداث قصه مشوقه فعلا ونتمنى المزيد .

    ردحذف
  11. بتجنن يسلمو هالايدين

    ردحذف
  12. القصة كتير حلوة لكن النهاية:(
    غير متوقعة يعني بعد كل هالقصة تطلع حلم:(

    ردحذف
  13. القصه جميله جداا ومشوقه ومرعبه ونهايه بعد حلوه ولكن لو صغتي النهايه بشكل اكثر تشويق
    اتمنى لك توفيق والمزيد م تفوق **

    ردحذف