لغز وحش بحيرة ( لوخ نس )

(لوخ نس) هى ثالث اكبر منبع للمياه العذبة فى اوروبا علما بانها بحيرة ضيقة قياسا ببقافى بحيرات اسكتلندا حيث لايزيد اتساعها عن كيلو متر و نصف تقريبا اما طولها فيصل الى 40 كيلو متر تقريبا و عمقها يصل فى بعض الاجزاء الى 274 متر , و يقال انها تكونت قبل ملايين السنين بفعل هزة ارضية ,
 و هذه البحيرة كانت مسرحا لاكثر الاسرار جدلا , وحش لوخ نس هناك عدد كبير من الناس ادعوا مشاهدته يصل عددهم الى 5000 مشاهدة تقريبا لوحش يشبه الديناصور يتراوح طوله ما بين 6-15 متر يعيش فى البحيرة و الواقع يقول ان مشاهدة الوحش قديمة جدا تعود الى عام 565 الى ان اللغز لم يجد طريقه الا الاعلام إلا فى ثلاثينات القرن الماضى خاصة حين ظهرت اول صورة فوتوغرافية لذلك الوحش و هى الصورة التى التقطها البريطانى (هيو جراى) الذى ادعى انه كان يتنزه بالقرب من البحيرة عندما لفت انتبهاه شيء يبرز على السطح و عندما امعن فيه تبين له ان هذا الشيء ليس سوى رأس كائن غريب لم يشاهده من قبل اشبه  بالديناصور ,
 قصص رعب| قصص رعب حقيقية | قصص جن | قصص مرعبه | قصص رعب حقيقية | قصص جن حقيقية | قصة جن | قصص جن واقعية | موقع رعب
 الا ان الخبراء لم يعترفوا بصحة تلك الصورة بسبب عدم وضوحها و على الرغم من ذلك فقد تصدرت الصورة الصفحات الاولى من الصحف فى انحاء العالم حتى ان عدد كبير من الناس و من بينهم كان
رئيس الوزراء ( رامزى ماكدونالد ) اعتكفوا عدة ايام على ضفاف البحيرة علهم يرون الوحش المزعوم , و بالفعل بعدها ادعى العديد من الناس رؤيتهم للوحش حتى ان بعضهم اعطى مواصفات تفصيلية لشكل الوحش الغامض و  من بين هذه الصفات كان لونه القريب من الرمادى الداكن كما انهم التقطوا الكثير من الصور و التى هى ايضا لم تكن واضحة بالقدر الكافى لتحسم الامر ,

 و فى عام 1934 التقط الجراح البريطانى ( ر.ويلسون ) اشهر صورة للوحش على الاطلاق و التى ظهرت فيها ملامحه بكل وضوح عنقه الطويل و رأسه الصغير الذى يشبه رأس الديناصورات و لكن كانت هناك مشكلة فى هذه الصورة ايضا و هى الظلال التى كانت تغطى معالمه الدقيقة , اثارت الصورة موجة من الجدل و انقسم العلماء على اثرها بين مؤيد و معارض ,
بعدها قل الاهتمام بالقضية بسبب الحرب العالمية الثانية و نسى الامر تماما حتى عام 1960 عندما اعاد شاب انجليزى يدعى ( تيم دينسديل ) فتح القضية عندما راح يراقب البحيرة لعدة ايام حتى تمكن من رؤية الوحش الذى كان يسبح فى المياه بشكل متعرج فقام بتصويره بالكاميرا السنيمائية لمدة 4 دقائق و على الرغم من قصر مدة الفيلم الا انه نال اهتمام كبير من قبل المسئولين و على راسهم عضو البرلمان ( ديفيد جيمز ) الذى ناشد الخبراء بفحص الفيلم جيدا بكل الوسائل العلمية المتاحة , و صرح الخبراء بعدها ان الشىء الذى يسبح فى المياه ليس بغواصة او قارب لكنهم لا يعرفون ماهو ..
فى اوائل السبعينات خرجت عدة بعثات علمية للتحقيق فى امر الوحش المزعوم و اشهر هذه البعثات كانت بعثة الفريق العلمى الذى جاء من الولايات المتحدة الامريكية المدعوم من قبل اكاديمية العلوم التطبيقية  و اطلقو على عملية البحس اسم ( المسح العميق ) و استمرت العملية عدة ايام تم خلالها رصد اكثر من 10 اجسام عملاقة تتحرك فى اعماق البحيرة و حجم تلك الاجسام كان اكبر من حجم اكبر الاسماك المعروفة و التى تعيش فى البحيرة كما ان الاجهزة رصدت جسما كبير الحجم يتحرك تحت سطح البحيرة على عمق 45 قدم بعدها بدقائق شوهدت اسماك السلمون تثب على سطح الماء بهيجان شديد كانها تحاول الهرب من شىء ما , كما انه تم التقاط صور عدة تحت الماء لما ظنوا انه الوحش الغامض , و بعد توضيح الصور ظهر فيها مخلوق طويل الرقبة له زعنفة امامية يصل طولها الى ما بين 4-6 اقدام متصلة بجسد كبير الحجم كما نتج عن البحث صورتين يظهر فيهما ما يشبه رأس الوحش و رقبته , لكن عندما عرضت الصور على خبراء اكدوا على انها غير واضحة المعالم و لا تحسم الامر مطلقا ...
قسم كبير من العلماء عارض امكانية وجود وحش كهذا فى البحيرة و كانت حجتهم فى ذلك هى استحالة وصول ذلك الوحش اللى تلك البحيرة بسبب قناة كالدونيان التى تربط بين البحيرة و بحر الشمال و التى افتتحت عام 1822 و هى مغلقة طوال الوقت ولا تفتح الا لعبور المراكب و السفن فمن اين جاء هذا الوحش ؟
كما كانت هناك حجة اخرى و هى كيف لوحش بهذا الحجم ان يعيش فى بحيرة صغيرة كهذه .
لكن المؤيدين لفكرة وجود الوحش كانت لديهم اجوبة لكل هذه التساؤلات وهى ان البحيرة لم تكن ضحلة خلال العصر الجليدى بل كانت اعمق بكثير مما هى عليه الان مما يسمح بان تكون موطنا لمخلوق بهذا الحجم لذلك من الممكن ان يكون ذلك المخلوق سليل عائلة كانت تعيش فى البحيرة قبل وقت طويل , كما رجح البعض ان يكون وحش لوخ نيس هو من فصيلة البلصور و هو احد انواع الزواحف التى عاشت فى عصور ما قبل التاريخ و قد تكيف مع العصر الجليدى بطريقة ما لذلك لم ينقرض ....
اما عن تفسير الصور التى التقطت تحت الماء من قبل المعارضين كان كالاتى و هى ان ماظهر فى الصورة ليس سوى اسراب من اسماك صغيرة تسبح فى مجموعات ..
كما ان هناك سؤال اخر طرح من قبل المعارضين و هو اذا كان هذا الوحش موجود بالفعل لما لا يظهر كثيرا ؟ و كان رد المؤيدين على هذا السؤال غير مقنع تماما حيث ادعوا ان الوحش لا يظهر كثيرا بسبب مرور السفن والمراكب لذلك يفضل الاختباء دائما ...   

 قصص رعب| قصص رعب حقيقية | قصص جن | قصص مرعبه | قصص رعب حقيقية | قصص جن حقيقية | قصة جن | قصص جن واقعية | موقع رعب

ليست هناك تعليقات