تحطيم اسطورة " صاحب القدم العملاقة "


تذكر أسفار عديدة لشعوب بلدان كثيرة بما فيها روسيا مخلوقا أسطوريا يدعى إنسان الثلج لا شك بأنكم سمعتم عن العديد من الحيوانات الأسطورية أو المخلوقات التي بلغ الناس عن رؤيتها، , و لقد حاول العلماء كشف سر المخلوق الغامض Abominable Snowman، ، وهو رجل الثلج البغيض، أو بأسمائه الأخرى مثل: البيغ فوت، أي صاحب القدم العملاقة، أو بتسمية "Yeti".
. وظهرت الكثير من القصص في عدة بلدان تتحدث عن ظهور إنسان الثلج في الغابات والجبال، وتضع صورا فوتوغرافية غريبة غامضة. ويؤكد مطلقو تلك الحكايات أنهم شاهدوا هذا "الرجل" الطويل القامة . إذ أبلغ عدد من الأشخاص في الخمسينيات عن رؤيتهم لكائن مكسو بالشعر، يجول جبال الهملايا، وانتشر مقطع فيديو أيضاً لشخص صوّر مخلوقاً يمشي على قدمين، بالإضافة إلى صور أخرى تشير إلى طبعة كبيرة لقدم مخلوق، وهكذا اكتسب تسمية "صاحب القدم العملاقة"، لكن الطبيعة الرديئة للصور ومقاطع الفيديو لم تتمكن من إثبات حقيقة وجود هذا المخلوق من عدمه ....
لكن العلماء جمعوا عينات من أشخاص من مختلف أنحاء العالم لدراسة جيناتها، منها عينات من أشخاص ادعوا بأنها تعود للمخلوق الغريب.
 وهنا اكتشف العلماء حقيقة مذهلة إذ قال المشرف على المشروع وأستاذ الجينات البشرية في جامعة أكسفورد، براين سايكس، إن تحليلاته لما أرسله أشخاص يدعون أنها عينات شعر لمخلوق "البيغ فوت" تطابقت مائة في المائة مع جينات لأحافير تعود لأجداد الدببة، التي جالت الأرض قبل ما يتراوح بين 40 ألف عام و 120 ألف عام.
 فقد أجرى هذا العالم تحليلا كيميائيا لشعر عثر عليه في جبال الهملايا وبوتان يفترض أنه يعود لإنسان الثلج. وبعد تحليل الحمض النووي اتضح أن جينات الشعر تتطابق تماما مع نماذج صوف الدب القطبي الذي كان يقطن في أرخبيل سبيتزبرغ الواقع في المحيط المتجمد الشمالي منذ 40 ألف عام. واستبعد الباحث أن تستقر الدبب القطبية في منطقة الهمالايا. لذلك توصل إلى استنتاج مفاده أن تلك الدببة اشتقت من أسلاف الدببة القطبية. كما لا يستبعد سايكس أن يكون إنسان الثلج خليطا بين الدبين البني والأبيض (القطبي). ويرى إيغور بورتسيف رئيس ممثلية موسكو في مركز دراسات الحيوانات المنقرضة أن هذا الدب هو دب الهملايا الأزرق. وهناك أدلة كثيرة على وجوده، لكن آثاره لم يعثر عليها بعد. هناك أراء ونظريات أخرى، منها على سبيل المثال، أن بعض العلماء في الولايات المتحدة يعتقدون، بعد أن أجروا، دراسات لنماذج الدم والأنسجة لمخلوق مجهول، أنها تعود إلى مخلوق خليط بين الإنسان البدائي والقرد أو بالأحرى إنسان بدائي منقرض. وسبق لبورتسيف ومركز الدراسات الذي يمثله أن طرح فرضية أخرى تفيد بأن ما عثر عليه هو مخلفات لخليط بين الإنسان العاقل و مخلوق يشبه الإنسان يحتمل أن يكون مخلوقا من الفضاء – أي من سكان كواكب آخر.

هناك تعليقان (2):

  1. يعني في النهاية ما وصلنا لاي نتيجة وبقي باب الاحتمالات مفتوح، وين التحطيم الي حدث لهالاسطورة؟؟!!!

    ردحذف
  2. هما كانو معتقدين بانه مخلوق مختلف او وحش لكن
    العالم اثبت انه نوع من الدببة مش اكتر يعنى ماهوش انسان تلج و كده فهمت قصدى ؟

    ردحذف