شبح القتيلة ... الجزء الثامن ( الصور)



- فى هذه الاثناء وصل الشرطى و هو يحمل بعض المعلومات المهمة و البعض الاخر منها غير مهم فى حل لغز الجريمتين وقال ...
- سألت الجيران عن الخادمة و ما يعرفونه عنها فاتفقوا جميعا على انها امرأة طيبة و كذلك ابنتها و الغالبية منهم قالوا انهم يعرفونها منذ سنوات طويلة و نفوا تماما ان يكون لها يد فى الجريمتين , و عندما سالتهم عن الضحيتين قالوا انهم لا يعرفوا سوى معلومات قليلة عن الجدة اما الشابة فلا يعرفون عنها اى شىء ...
- اجل كما توقعت فانا من مقابلتى للخادمة ادركت انها مخلصة فى عملها و طيبة القلب حتى انها تعاونت معى و اعطت لى سلسلة كانت تعود لسيدتها العجوز و هى الان فى المعمل , الم تتوصل الى اى معلومات اخرى تكن اكثر اهمية ...
- بالتأكيد توصلت لكن ليس الى معلومات بل الى دليل غفلنا عنها فى الجريمة الاولى و لكن للاسف لا نملك عنه اى معلومات !
- ما هو هذا الدليل الذى غفلتم عنه ؟
- انها بصمات عثرنا عليها فى الشقة بعد مقتل الجدة , و لم تتطابق هذه البصمات مع اى شخص كان موجود بالمكان و قتها ...
- الم تقوموا بمقارنتها بالبصمات المسجلة فى قضايا اخرى على الحاسوب ...
- و من قال لك اننا لم نفعل لقد اجرينا هذا البحث كانت النتيجة نفسها لم تتطابق مع اى بصمة مسجلة على الحاسوب مما يعنى ان صاحبها لم يرتكب اى جرائم من قبل
- لا فمن الممكن ان يكون قد ارتكب جرائم من قبل لكننا لم نمسك به , لذلك علينا اعادة البحث و التحقيق فى امر البصمة فربما نتوصل هذه المرة الى صاحبها !
- حسنا سوف افعل ذلك , انت ماذا ستفعل ؟
- سوف اذهب الى الشقة لالقاء نظرة من يعرف ربما اعثر على ما يساعدنا فى حل لغز الجريمين , فمازلت لا اصدق ان شبح الجدة قام بقتل الشابة!
- هل تعتقد ان مرتكب الجريمتين شخص واحد , لكن ما هو الدافع ؟
- لا اعرف , الامر الذى يحيرنى هو كيف جعل الجدة تنتحر و كيف دبر الحادثة لتلك الشابة , و هل مقتل الجدة او انتحارها سببه تلك المتصلة التى اغضبتها و احزنتها و من تكون تلك المتصلة , هل هى الحفيدة التى نجهل مكانها ؟
- لا اعرف ان الامور تزداد غموض يا صديقى , انا ذاهب الان للتحقيق فى امر البصمة المجهولة , الى اللقاء
- الى اللقاء ....
- فى الشقة مسرح الجريمتين اخذ الشرطى يفحص كل شىء و يفتش هنا و هناك على اى شىء لم يلاحظوه من قبل و من بين الاشياء التى لا يعرف حتى لمن تعود للجدة ام للشابة لانه عرف مسبقا ان الشقة ظلت كما هى و ان الشابة لم تغير منها شىء عثر على مجموعة من الاوراق و الصور لم تهتم الشرطة لامرها و اغلب الظن انهم لم يعرفوا بوجودها فهى مخبأة جيدا , و حتى لو عثروا عليها فهم لن يكترثوا لانها مجموعة من الصور العائلية لكن كان هناك امر مريب بخصوص تلك الصور فكل واحدة منهم مكتوب عليها رقم كلها مرقمة من 1 الى 5 و كانت الصورة رقم 4 و هى صورة للجدة كتب عليها بجوار الرقم عبارة " انتهى الامر" و الاغرب منها كانت الصورة التى تحمل رقم 5 و هى صورة لطفلة صغيرة و قد كتب عليها بخط مختلف هذه المرة عبارة " الان انتهى الامر" , كان واضح ان صورة الطفلة قديمة مما يعنى ان الطفلة الموجودة فيها قد كبرت الان , احتار الشرطى فى امر الصور من هم هؤلاء فهو لم يتعرف الا على صورة الجدة و ما الذى تعنيه الارقام المكتوبة عليهم كذلك الكلمات الغامضة تلك و لما الخطين مختلفين .....

يتبع... 
اقرا بقية اجزاء قصه شبح القتيله من هنا :


هناك تعليقان (2):

  1. فى كل جزء جديد تزيد الالغاز ويكثر المشتبه بهم
    اولا الشبح وذالك الذى لا اعتقدة
    الخادمه او بنت الخادمه
    الطفله التى فى الصورة
    ربما تكون تلك الشابه التى سكنت مكان الجدة هى نفس الطفله وهى من قتل الجدة ثم انتحرت ربما

    ردحذف
  2. الشقه ملعونه من المالك القديم الي قبل الجدة

    ردحذف