لا تلمسها


حدث هذا عندما كنت فى الثانية عشر فقط من عمرى لكن وقتها لم اكن ابدا اخشى الاشباح بل على العكس كنت اسخر من هذه القصص التى يدعيها بعض الاشخاص عن رؤيتهم للاشباح و الظلال او حدوث ظواهر غريبة معهم , لكن كل هذا تغير عندما انتقلت عائلتى الى منزل جديد بالنسبة لنا لكنه قديم جدا من حيث تاريخ البناء و الطراز , هل تعتقدون اننى خفت من هذا المنزل فقط لانه قديم لا على الاطلاق لكن ماحدث
 كان كالاتى ....
عندما ذهبنا لالقاء نظرة على المنزل قبل ان ننتقل اليه كان معنا سمسار العقارات اذكر انه قال لنا وقتها عن بعض الاشياء القديمة التى تركها اصحاب المنزل الاصليين " فقط لا تلمسوا هذه الاشياء و سيكون كل شىء على ما يرام " و اذكر ايضا انى سخرت منه بسبب هذه الكلمات التى لم اصدقها و لمست تلك الاشياء و نقلتها من مكانها ...و سالته بسخرية اذا لما لم يأخذوها معهم لكنه لم يجبنى  .....
الساعة 11:00 اول ليلة لنا فى المنزل الجديد كنت مستلقيا فى سريرى استعدادا للنوم فى غرفتى ذات الارضية الخشبية القديمة و التى تصدر صوتا مزعجا كلما مشى عليها احدهم , اغمضت عينى لانام عندها سمعت صوت باب غرفتى يفتح ثم  سمعت صوت خطوات تقترب اكثر فاكثر من سريرى , فى البداية اعتقدت انه شقيقى لانه يحب دائما مضايقتى و محاولة اخافتى و لافسد عليه متعته نهضت بسرعة و اشعلت المصباح الذى بجانبى لكن لم اجد احدا ولا اى شىء انا الوحيد بالغرفة نظرت الى الباب الذى سمعته يفتح قبل قليل فوجدته مغلق , كنت ساعود للنوم الا اننى لمحت ما بدا لى بانه رجل يرتدى قبعة سوداء لم اصدق ما اراه و اقنعت نفسى باننى اتوهم لا اكثر خاصة اننى لمحت ذلك الرجل بطرف عينى و لثوانى قليلة لذلك اظلمت الغرفة مرة اخرى و عدت لاحاول النوم لكن بقيت مستيقظا فى سريرى لـ30 دقيقة تقريبا كانت بالنسبة الى 30 سنة بعدها سمعت صوت الخطوات فى غرفتى مرة اخرى و فجأة شعرت بان شخص ما يقف على سريرى فصرخت من شدة الخوف فجاءت امى مسرعة لكن كان زائر غرفتى صاحب القبعة السوداء قد اختفى .. 
بعد هذه الليلة قررت الا انام فى هذه الغرفة مرة اخرى , سألت والدى ان كان قد شاهد فى حياته اى ظواهر غريبة فقال لى " بالتأكيد عدة مرات ايضا" كما قال الى انه فى هذا المنزل و فى غرفة الطعام بالتحديد راى الرجل نفسه الذى رايته فى غرفتى كما شاهده ايضا فى الشرفة و عدة امكان مختلفة من المنزل , و فى نهاية حديثة عن الاشباح و الظواهر الخارقة للطبيعة  قال لى والدى " لا داعى للخوف منهم فطالما انك لا تتدخل فى حياتهم لن يتدخلوا فى حياتك " .... بعد ان سمعت هذه الكلمات من والدى ماعدت اهتم ابدا بما قد يفعلونه طالما لن يضرونى على الرغم من اننى رأيت صاحب القبعة مرات عديدة بعدها ...
... حدثت بالفعل ...

هناك 7 تعليقات:

  1. ووووواووووووو قصه عجيبة لكن اين حصلت في اي دولة وايت مدينة؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  2. صاحب القصة امريكى

    ردحذف
  3. مأثر جدا ومرعب

    ردحذف
  4. كدب في كدب

    ردحذف
  5. بيبللفلافقاغقاىبلاليبليسبثصبييسبريب

    ردحذف
  6. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  7. القصه روعه بس احس فيه شيي ناقص (:

    ردحذف