مارى الشاحبة - الجزء الثامن


- هيا اجيبى على سؤالها يا سلمى , اخبريها من هى الانسة نجوى !
- لا اعرفها يا مارى سمعت عنها فقط لم اقابلها مطلقا ..
- كيف لم تقابليها انها المسؤلة عن المناوبة الليلية هكذا قالت لى !!
جميلة - لا هناك اربع مشرفات مسؤولات عن المناوبة الليلية و ليس من بينهن الانسة نجوى هذه .
- لكن سلمى تقول انها سمعت عنها هذا يعنى انها موجودة او كانت على الاقل
- ربما لم تسمعيها جيدا عندما قالت اسمها ,
كيف كان شكلها ؟
 - اجل هذا وارد , انها سمراء قصيرة و ممتلئة بعض الشىء و لها شعر مجعد و عيناها واسعتين جدا بدا لى انها فى العقد الرابع من عمرها , قالت لى وقتها انى امى اتصلت و اخبرتهم ان القطار الذى استقله سوف يتاخر و ان عليهم انتظار و صولى حتى لا اقف لوقت طويل امام الباب لان الوقت كان متاخرا جدا , حتى انها فتحت لى الباب قبل ان اطرقه و من ثم رافقتنى حتى باب الغرفة ...
- فتحت لك الباب , اتقصدين البوابة الخارجية للسكن ؟
- اجل .
- لكن تلك البوابة لا تغلق من الاساس هناك حارس مسؤول عنها و لا تقفل لان الكثير من الفتيات ياتين فى ساعة متاخرة بسبب القطارات المتاخرة كما حدث معك , هذا يعنى انك لم تكونى بحاجة لمساعدة من الانسة نجوى كى تدخلى الى هنا , اتذكرين الى اين ذهبت بعد ان اوصلتك الى باب الغرفة ؟
- قالت لى وقتها انها ذاهبة الى غرفتها و التى لا اعلم اين هى , ورايتها بعد ذلك متجهة الى الدرج ...
سلمى : لكن غرفة المشرفات هنا فى طابقنا هذا يفصل بيننا و بينها غرفتين فقط لما توجهت الى الدرج اذا ؟
- لا اعرف !
-لا تشغلى بالك يا مارى بمن تكون الانسة نجوى ان موعد المناوبة الليلة اقترب و سوف نذهب الى غرفة المشرفات باى حجة كانت ترينا الانسة نجوى من بينهن , اما الان فعليكى ان ترتاحى لان حرارتك مرتفعة جدا و انت يا سلمى عودى الى غرفتك و لا تزعجى مارى مرة اخرى بهذه التفاهات عن الاشباح و غيرها .
- لكن انا واقعة فى حيرة الان لا استطيع التصديق بان مارى شبح لكن لا اجد تفسيرا لما رايته اقسم انها هى , يا الهى هل فقدت عقلى ام ماذا , سامحينى يا مارى , سوف اغادر الان اسفة على ازعاجك ..
مارى : انتظرى هنا يا سلمى قبل ان تذهبى الن تخبرينى ما الذى سمعته عن الانسة نجوى ؟
جميلة : لا تخبريها يا سلمى فهذا ليس بالوقت المناسب ربما تسوء حالتها
عزة : لا تهتمى يا مارى سوف تعرفين كل شىء قريبا لا تتعجلى الامور , المهم الان هو ان تهتمى بصحتك .
- لا اريد ان اعرف الان
سلمى : لا داعى يا مارى فحتى ان اخبرتك بما سمعت فلن تصدقى كلمة مما سأقوله ......
.
.
.
يتبع.........

هناك 7 تعليقات:

  1. أرجو أن تنشر باقي الأجزاء بسرعة لأن الأجزاء تستغرق الكثير من الوقت حتى تنشر

    ردحذف
  2. فعلا من تكون الانسه نجوى ايضا
    انها قصه كلها غموض
    ولكنها جميله ( ليس جميله صديقتهم )

    ردحذف
  3. بجد جميله جدا وكلها اثاره وتشويق لرؤيت المزيد منها

    ردحذف
  4. وين الباقي من الاجزاء

    ردحذف