مارى الشاحبة - الجزء السابع



- حقيقة لا اعرف لما ارتعبت لمجرد سماعها تقول هذا دارت الافكار بسرعة فى راسى الذى كاد ينفجر من التفكير و المرض لكن تصنعت عدم الاكتراث بالامر و سألتها ببرود " ارينا يا سلمى ماذا وجدت "
- ها هى يا مارى اليست هذه منامتك
- اجل الم تخرجيها بنفسك من خزانتى ام تعتقدين اننى قمت بسرقتها مثلا ....
عزة : وما الامر المتعلق بهذه الملابس كيف تثبت صحة كلامك؟
- بالتاكيد تثبت صحته الم اقل لكما من قبل ان الفتاة التى رايتها عدة مرات كانت ترتدى ملابس نوم وردية و وقتها لم اكن قد رايت مارى ...
- جميلة : اجل هذا صحيح لقد وصفتى ملابسها و كانت مواصفاتها مطابقة لمنامة مارى هذه , لكن ما تفسير كل هذا , مستحيل ان اصدق ان مارى شبح لفتاة ميتة , الن تقولى شيئا يا مارى ....
- و ماذا على ان اقول غير اننى فى غرفة واحدة مع ثلاث فتيات اصاب الجنون عقلهن , ام على ان احاول اثبات كونى لست شبح و لم امت من قبل نصيحة لا تجلسن امام افلام الرعب وقت طويلا لانه من الواضح انها اثرت على تفكيركن , والان دعونى استريح ...
- لن تبقى هنا دقيقة واحدة بعد الان ...
- انا هى التى لن تبقى هنا تذكرى ان هذه غرفتى وانت ضيفة علينا وان لم ترتاحى لوجودى فبامكانك المغادرة و ساكون شاكرة لك اذا فعلت هيا تفضلى ...
- سوف اغادر فعلا لن ابقى هنا بعد الان , هيا يا فتيات
- لا نحن سنبقى هنا يا سلمى اذهبى انت فحتى لو كانت مارى شبح ماذا سوف تفعل لنا تقتلنا مثلا !
- كما انها مريضة و ليس من الصواب تركها و هى فى مثل هذه الحالة اذهبى انت الى غرفتك ولا تقلقى بشأننا نعرف جيدا كيف نحمى انفسنا منها اذا ما كانت خطرة ..
مارى : سلمى ان لم تتوقفى عن التحدث عنى بهذه الطريقة سوف اشكوك للمشرفة "نجوى" و هى ستتصرف فى امرك و ربما تتسبب شكوتى ف طردك من السكن هيا غادرى و لا ترينى و جهك مرة اخرى ...
سلمى : هل قابلتى الانسة "نجوى" و لم اعرف ما سبب هذا لكن معاملتها لى تغيرت فجأة و بدلا من ان تغادر الغرفة اقتربت منى و قالت "مارى متى قابلت الانسة نجوى" ؟
- هذا ليس من شأنك اتركينى الان استريح انسيتى انى مريضة و نسيتى ايضا كيف عاملتنى قبل قليل هيا دعينى و شأنى
- انا اسفة يا مارى ارجوك فلتقولى لى متى و اين رايتى الانسة نجوى و ماذا قالت لك ؟
صاحت جميلة بعصبية شديدة قائلة : سلمى اخرجى من هنا الان و دعيها تنام
عزة : اجل جميلة محقة اذهبى الى غرفتك الان و لا تعودى الى هنا الا عندما تتحسن حالة مارى . هذا اذا ما تحسنت
مارى : ماذا تقصدين هل ساموت لمجرد ان حرارتى مرتفعة قليلا , لست فى مزاج يسمح لى بتقبل المزاح الان
جميلة : لم تكن تمزح يا مارى فالمرض اثر على قواك العقلية و جعلك ترين اشياء لا وجود لها
- لا هذا ليس صحيح
- بل صحيح و الدليل على ذلك انه ليس هناك اى مشرفة فى هذا السكن تدعى الانسة نجوى
- لا انها موجودة قابلتها عندما اتيت الى السكن اول مرة هى من فتحت لى الباب و ارشدتنى الى غرفتى اطن ان سلمى تعرفها ايضا هذا واضح من كلامها , اليس كذلك يا سلمى ؟

يتبع ........

هناك 7 تعليقات:

  1. كم بقي جزء و تنتهي القصة

    ردحذف
  2. باآقي كاآم جزء ؟؟؟؟ ومتى الجزء الجديد ؟؟؟

    ردحذف
  3. ممرض كان يعمل في غرفة تبريد الأموات مع الساعة الثانية ليلا..
    لم يكن من النوع الذي يخاف و لكن حدث ما لم يكن متوقعا....
    كان جالسا يكتب في بعض الأوراق التي تخص عمله.. و فجأة .... انقطع النور الكهربائي....
    فانتظر أن يعود من دون أن يرتعب أو يخاف... ففي الأصل الأمر عادي جدا...
    لكن فجأة عاد النور الكهربائي ... و عندما عاد ذهل الرجل ... فجميع الأموات جلوس!!!
    بقي فاغرا فاه من دون حراك... و انقطع النور الكهربائي ثانية....فأخذ يقرأ القرآن وهو خائف...
    و عاد النور ثانية .... و رأى فعلا بأن الأموات كلهم جالسون.....
    و انقطع النور للمرة الثالثة....و عندما عاد و الرجل سيغمى كان الأموات قد عادوا الى أماكنهم في سلام#بوهوشان_ملك_الجان

    ردحذف
  4. ربما فعلا من الاول تكون مارى مريضه
    او ارادو اخافتها لكى يضحكو عليها
    او بالفعل مارى شبح

    ردحذف
  5. اسراء اين الجزء الثامن من ماري الشاحبه....

    ردحذف
  6. الرجاء ردي اسراء اريد القراءه وهل تعرفين منتدى اشباح اخر ...

    ردحذف
  7. الجزء الثامن : http://ro3bonline.com/2014/01/blog-post_23.html

    ردحذف