مأساة في متنزه لونا بارك


فتحت لونا بارك ابوابها لاول مرة بتاريخ 4 أكتوبر 1935 بمدينة سيدنى . كانت الحديقة تستقبل عدد كبيرا من الزوار وذلك حتى عام 1950 بعدها انخفضت اعداد الزائرين ويرجع ذلك أساسا إلى ازدياد شعبية التلفزيون.  
ولكن الحديقة استمرت فى استقبال الناس حتى عام 1979 عندما وقت مأساة حريق القطار الشبح والتى أسفرت عن مقتل سبعة اشخاص، بينهم اثنان من الأولاد الصغار. يقول البعض ان السبب وراء الحادث غامض ولا يوجد له تفسير . كما ان هناك من يقول بان اشباح القتلى ما تزال تسكن الحديقة .
لونا بارك أغلقت بعد المأساة ولكن أعيد افتتاحها في الثمانينات. و بعدها اغلقت عدة مرات ولاسباب مختلفة ثم اعيد فتحها مرة اخرة عام 2004 و لم تغلق بعدها الى يومنا هذا.
المتنزه :
لونا بارك هي متنزه اسرى يقع على ميناء سيدني الشواطئ الأمامية. و هي ثالث "لونا بارك" تم بناؤها في استراليا بعد لونا بارك ملبورن (1912) ولونا بارك جلينلج (1930). 
حققت الحديقة نجاحا وشعبية بمجرد افتتاحها لاحتوائها على العديد من الألعاب والمرافق الترفيهية التى تم نقلها من موقع جلينلج الذي تم تصفيته قبل افتتاح لونا بارك بعام بسبب مشاكل مع المجلس والسكان المحليين .   
فى البداية كانت الحديقة تفتح ابوابها لمدة تشعة اشهر فقط فى العام و تغلق طوال الشتاء و استمرت هكذا حتى عام 1972 بعدها تم تغيير مواعيد عملها و فتحت ابوابها طوال العام . خلال عام 1950 بدأت الحديقة تشهد انخفاضا في الحضور نظرا لتوافر و زيادة أشكال أخرى من وسائل الترفيه كالتلفزيون. و في عام 1969 تم بيع الحديقة وسعى الملاك الجدد لتطوير الموقع إلى مركز تجاري متعدد الطوابق. وبقيت الحديقة مفتوحة لمدة عشر سنوات أخرى حتى وقعت الحادثة التى ادت الى اغلاقها .
المأساة :
بتاريخ 9 يونيو 1979 شب حريق في قطار الاشباح في حوالي الساعة 22:15. بينما القطار يعمل . و في تمام الساعة 11:30 مساء، بعد حوالى ساعة من اندلاع الحريق تم السيطرة عليه وانتشلت جثث الضحايا السبع : جون جودسون و طفليه داميان (6) سنوات وكريج (4) سنوات، وطلاب كلية جوناثان ، ريتشارد كارول، مايكل جونسون، وشيموس رايلى . و كانت اسباب وفاتهم مابين الاحتراق و التسمم بأول أكسيد الكربون. اما عن سبب اندلاع الحريق فهو غير معروف حتى الان.
قرايبن :
كان هناك العديد من النظريات حول سبب الحريق منها الاسباب العادية مثل السجائر او الكهرباء و غيرها اما الاسباب الغير المألوفة و التى ادعاها البعض و هى ان الحريق كان حادثة مدبرة قام بها البعض كتضحية للإله القديم "مولوك"
هو إله سامي قديم له جسد ثور كانت تقدم له الاطفال كقرابين عن طريق احراقهم فى فرن عملاق . و النظرية الاخيرة هذه هى التى حظيت باهتمام الناس ولعدة سنوات بعد وقوع الحادث . و من الاسباب التى دعت البعض اللى القول بهذه النظرية هى صورة التقطت لواحد من الأولاد الصغار الذين قتلوا في الحريق، يظهر واقفا بجانب شخص يرتدى رأس قناع كامل مقرن اشبه برأس ثور و قد التقطت هذه الصورة للصبى قبل زيارته للحديقة .
اشباح المتنزه :
خلافا للعديد من الاماكن التى وقعت فيها حوادث و قيل ان اشباح الضحايا سكنتها فان متنزه لونا بارك لم ينل شهرة واسعة فى هذا المجال ففى الحقيقة لم يدعى احد رؤية اشباح او شىء من هذا القبيل اثناء تواجده فى الحديقة الا السيدة "جنيفر " زوجة الضحية جون جودسون و والدة كل من داميان وكريج التى قالت بانها رات اشباح زوجها و طفليها عندما قامت بزيارة الحديقة بعد الحادثة .
و على الرغم من ان شبحا واحدا لم يظهر فى المتنزه الا ان بعض الناس ادعوا شعورهم بالضيق و الخوف قرب المكان الذى وقعت فيه الحادثة وان هذا الشعور ينتابهم فجأة و يعتقد ان السبب وراء هذا هو وجود اشباح فى المكان .
                                                             

هناك 3 تعليقات:

  1. بصراحه اسلوبك في السرد رائع جدا بجد خسارة

    ردحذف
  2. لا تقنع ابدا

    ردحذف
  3. بصراحة نصك سردي في غاية لبقى يأخي . في نتظر جديدك إستمر ...

    ردحذف