لم نكن نريد قتلهم


 Slender Man الرجل النحيف طويل القامة بصورة مبالغ فيها صاحب الوجه الخالى من الملامح احيانا يكن بعدة اذرع يرتدى ملابس رسمية سوداء اصابعه طويلة بصورة غير طبيعية تتحول احيانا الى مخالب كما له القدرة على التحكم فى العقول , ذلك الرجل النحيف يحب مطاردة الناس خاصة الأطفال واصابتهم بالخوف او حتى قيادتهم الى الجنون . الكثير من الناس اصبحوا فى عداد المفقودين بعد ظهوره يقف فى الصور خلفهم. وبطبيعة الحال فإن الضحية تكن اخر من يعلم، الا اذا القت نظرة فاحصة فى الصور التى التقطت لها عندها سوف تراه يقف فى الخلفية يراقب الضحية التى وقع عليها اختيار او قد تراه يحدق بالكاميرا عندها اذا كنت انت ملتقط الصورة فهذا يعنى ان الرجل النحيل كان يراقبك انت اى انه دورك . مطاردته للضحية قد تستمر لأشهر أو سنوات يزداد فيها تعذيب فريسته المختارة ومع استمرار المطاردة، سوف تعانى الضحية من عدة اعراض كفقدان الذاكرة والأرق وبعض من اعراض الجنون. 

اسطورة حديثة
فى عام 2009 انطلقت مسابقة على احد مواقع الانترنت لتحويل الصور العادية الى صور مرعبة عن طريق اضافة بعض التعديلات عليها بواسطة برامج الصور الحديثة , قدم احد المشاركين فى المسابقة و اسمه الحقيقي هو (اريك كنودسن) صورتين لمجموعة من الاطفال اضاف اليها اريك رجل نحيف طويل القامة بملابس سوداء يقف فى الخلفية يراقب الاطفال بوجه خال من الملامح . ولان الصور لم تكن وحدها مرعبة بما فيه الكفاية اضاف لها اريك رسائل نصية اكسبتها بعض الواقعية وجعلتها مرعبة اكثر فالرسالة الاولى كان تحتوى على بعض الكلمات الغامضة وهى  كالتالى "لم نكن نريد الذهاب، لم نكن نريد قتلهم , لكن صمتهم المطبق واذرعهم الممدودة اشعرتنا بالرعب والارتياح فى نفس الوقت .... 1983 , مصور مجهول فى عداد الاموات"..
الصورة الثانية جاءت مع بعض المعلومات المختلقة لكنها اكسبت الصورة واقعية اكثر من ذى قبل وجاء فيها "واحدة من الصورتين نجت من حريق مكتبة مدينة ستيرلنج. والجدير بالذكر انه تم الاحتفاظ بالصورة كواحدة من الادلة بعد حادثة اختفاء 14 عشر طفلا على يد " الرجل الرفيع ".
وابعدت الصورة على اساس انها تحتوى على بعض العيوب الفنية ليس اكثر على حد قول المسؤولين. الغريب فى الامر ان الحريق وقع في المكتبة بعد أسبوع واحد من دخول الصورة اليها وحفظها هناك كدليل وكان ذلك عام 1986، المصورة تدعى ماري توماس، اختفت فجأة واعتبرت فى عداد المفقودين بتاريخ 13 يونيو من عام 1986 " على مدى الأسابيع والشهور و السنوات أصبح الرجل النحيف واحد من اشهر شخصيات الانترنت الأكثر شعبية فى الفولكلور  الحديث , اختلقت حوله الكثير و الكثير من القصص المرعبة وزادت اعداد الصور الفوتوغرافية المبتكرة له . كما بدأ الناس فى انتاج الالعاب و الافلام القصيرة المرعبة التى ازدادت شعبيتها مع الوقت.

Slender Man فى الاساطير القديمة والثقافات المختلفة
فى العديد من الاساطير القديمة وجدت شخصيات مشابهة للاسطورة الحديثة Slender Man والتشابه لا يكون مطلقا انما الى حد ما كان تتشابه الاسطورة القديمة مع الحديثة فى الشكل فقط او فى الصفات فقط او تأخذ بعضا من هذا وذاك و من الاساطير التى ربما استوحيت منها شخصية Slender Man  المعروفة حاليا ....
الاساطير الالمانية 
* "الرجل طويل القامة" اسطورة المانية تعود للقرن الـ16 عن جنى الغابة السوداء الذي يأخذ الأطفال السيئين الذين دخلوا الغابة في الليل، و يطاردهم حتى يعترفوا لاحد الوالدين بانهم قاموا بالذهاب الى الغابة بالليل . 
* في قصيدة جوته الشهيرة تتحدث عن مخلوق يدعى Erlking و وصف بأنه يعيش في الغابة و يحاول استدراج الطفل بعيدا عن والديه . والطفل فقط هو القادر على الشعور بوجوده و فى النهاية يقتله بعد استدراجه وهو شبيه الى حد ما بيما يفعله Slender Man .
* هانز بالدونج فنان عصر النهضة الذي توفي في 1545. واحدة من اشهر لوحاته الشهيرة، تصور ثلاث مراحل فى عمر امراة و يقف بجانبها الموت الذى يتمثل فى شخصية الهيكل العظمي الممسك بالساعة الرملية . في عام 2003 عندما تم تحليل اللوحة بالأشعة السينية لأسباب التأمين، اكتشف حقيقة مرعبة و هى أن هذه اللوحة تم تغييرها فى وقت مبكر وازيلت منها عدة اطراف كانت للهيكل العظمى فى الاصل.و لا يعرف حتى الان سبب هذا التعديل الغريب ؟
الاساطير الصينية : 
الأسطورة الصينية المعروفة باسم hundun هو اله لا يملك ملامح ولا حواس البشر. ذو اطارف متعددة و يعتبر "تجسيد للفوضى" توفى عندما حاول أصدقائه حفر عيون وأنف و فم في وجهه.
الاساطير البابلية : 
البابليون قديما اعتقدوا فى وجود شيطان عبارة "نصف رجل و نصف شيطان" مخلوق بلا وجه. يزحف الى غرف نوم الضحايا ويرعبهم اثناء نومهم . وقيل ان هذا الشيطان يسبب للضحايا فقدان الوعي و ثبات العيون فتبقى غير قادرة الا على التحديق كذلك فقدان القدرة على النطق.
مصر القديمة : 
احتوت المنحوتات الفرعونية القديمة على منحوتات ورسومات لشخصية متعددة الاطراف وسميت بلص الالهة لكن لم يعرف انها كانت تخطف الاطفال او تسيطر على العقول فهى تتفق مع Slender Man فقط فى تعدد الاطراف .

الخلط بين الحقيقة والخيال 
اثرت قصص الرجل النحيل على عدد من المراهقين والاطفال ودفعتهم الى ارتكاب جرائم بشعة بحجة ان الرجل ذو الملابس السوداء ورابطة العنق الحمراء طلب منهم ذلك بعد ان سيطر على عقولهم و من اشهر الحوادث التى وجهت فيها اصابع الاتهام الى Slender Man الجريمة التى وقعت بتاريخ 31 مايو عام 2014 عندما اقدمت فتاتين تبلغان من العمر 12 عاما في اوكيشا، ويسكونسن قامتا بطعن زميل لهما يبلغ من العمر 12 عاما ايضا 19 طعنة ؛
وفى التحقيق ادلت الفتاتان باعتراف عن سبب ارتكاب مثل  هذه الجريمة و هو ان هذه الجريمة تعد خطوة اولى للعمل كمساعدات لدى Slender Man الذى طلب منهما بنفسه القيام بهذه الفعلة الشنيعة .اثناء سير المحاكمة ضد المتهمتان صرحت المحكمة ان واحدة منهما تعانى من خطب ما يستدعى توقف المحاكمة بسبب عدة تصريحات غريبة تدل على ان المتهمة فقدت عفلها تقريبا و من بين اعترافات الفتاة المضطربة الاعتراف بانها تتحدث مع احد شخصيات المسلسل الكرتونى سلاحف النينجا وان الرجل النحيف يراقبها ويقرأ افكارها كما انه يملك القدرة على السفر للفضاء كان هذا بتاريخ 1 أغسطس عام 2014  فقررت المحكمة تاجيل الحكم حتى تتحسن حالتها وبالفعل في يوم 12 نوفمبر عام 2014 صرح الطبيب المختص بأن حالتها قد تحسنت بما فيه الكفاية للخضوع للمحاكمة , فى النهاية حكم على كل واحدة منهما بـ65 عام من السجن .
قضية اخرى ذكر فيها اسم الرجل النحيل كمتهم عندما صرحت امرأة مجهولة من هاملتون لاحد محطات التلفاز بان ابنتها البالغة من العمر 13 عاما هاجمتها بسكين محاولة قتلها ، كما قامت بكتابة اشياء مرعبة عن رجل نحيف وانه هو من طلب منها قتل امها .

هناك تعليق واحد: