جريمة ابناء عائلة باكلي



اطفال عائلة باكلى سوزان وجون قاما بقطع رأس والدتهما يوم عيد القديسين على سبيل المزاح ....
بعد ان قام اطفال الجيران باحضار دمية والتظاهر بقطع رأسها. قررت سوزان و شقيقها جون انه لمن الممتع اكثر ان يكون قطع الرأس حقيقيا لذلك قاما بقطع رأس الوالدة بالفأس فور وصول اطفال الحى الى بيتهم , فزع الاطفال وهربوا مسرعين وتم استدعاء الشرطة التى لم تعثر سوى على هذه الصورة و جثة الام بعد ان اكل نصفها اما سوزان و جون فقد اختفيا.
حسنا انتظروا قليلا هذه القصة ليست حقيقية ابدا انها كذبة رافقت الصورة فى عدد كبير من مواقع الانترنت. اما الحقيقة فهى ان هذه الصورة و معها عدة صور اخرى لأشخاص يحملون رؤسهم المقطوعة مجرد أعمال فنية للمصور إدي ألين الذي اشتهر بصناعة الصور المرعبة والمسكونة...
















ليست هناك تعليقات