الساعة 3 (عنتر)


"عندما فتح باب الغرفة كان اول شيء وقع عليه نظر ميار هو ذاك الكلب الممد على ارض الغرفة ... صدمت زوجة الجد ايضا عندما رأت المشهد البشع امامها و صاحت مرتعبة "
- يا ربي انه "عنتر" كان كلب زوجى المفضل يا ميار انه ميت المسكين مات في اليوم نفسه الذى مات فيه صاحبه "مسحت على رأسه بحزن اثناء ذلك كانت ميار تنظر الى الكلب متعجبة كيف لم تلاحظ زوجة جدها ان هناك امر مريب بخصوص عنتر هذا , قامت زوجة الجد وطوت السجادة ولفتها حول الكلب وهمت بان تحمله لكن ميار استوقفتها و طلبت منها ان تترك هذا العمل لمحمد و ذهبت لاحضاره كي يقوم بالمساعدة , على مضد وافق محمد و جاء الى غرفة الجد مع شقيقته غير مدرك ان السبب الاول وراء طلب ميار المساعدة منه هو ان تريه الشيء الغريب الموجود بهذا الكلب ولهذا قامت عمدا بازاحة جزء من السجادة كى تكشف عن رأس الكلب لكن يبدو ان محمد لم يدقق النظر بالكلب لهذا لم يلاحظ اى شيء , حمل الكلب بالسجادة و قادته زوجة جده الى رقعة بعيدة من المزرعة طلبت منه عنده ان يضع الكلب جانبا ويبدأ بالحفر ثم ناولته الادوات اللازمة ساعدته ميار فى الحفر بينما وقفت زوجة الجد تروي قصة حياة الكلب الشجاع ممسكة بمصباح كبير مسلطة اياه على الارض حتى يتمكنا من الرؤية واخيرا وقع نظر محمد على ما حاولت شقيقته طوال الوقت لفت انتباهه اليه كان وقتها يجر الكلب كى يلقى به فى القبر الصغير لكنه صعق مما رآه فترك السجادة من يده و تراجع الى الوراء قليلا لكنه لم يبقى صامتا كشقيقته اذ صاح على الفور بزوجة جده ....."
- ما هذا يا زوجة جدى !
- ماذا هناك يا محمد ؟
- ايعقل انك لم ترى ما اراه الان مع انك اقتربت من الكلب عدة مرات انظرى هناك من قام بتخييط فم الكلب 
- احقا ما تقول , اه لقد رأيته , حسنا انتظراني هنا قليلا لا تدفنا الكلب حتى اعود 
- الى اين انت ذاهبة ؟
- الى البيت كي احضر شيئا لا تقلق سأعود على الفور
"تأكدت ميار من ابتعاد زوجة جدها ثم قامت بوكز شقيقها و هى تنظر اليه بغضب "
- انا من عليه ان يغضب ليس انت , احضرتنى كى احمل جثة كلب وادفنها فوق هذا اجد امامي مشهد مقزز اكثر و تغضبين مني لانى سألت عما رأيت ولم ابقى صامتا كما فعلت انت , اخبرينى لما بقيتى صامتة كل هذا الوقت لما لم تخبرى زوجة جدك بان كلبها المسكين قتل ؟
- لاننى اعلم جيدا ما يعنيه تخييط فم كلب بهذه الطريقة و اعلم ايضا ان من قام بقتل الكلب ربما قتل معه انسان و الان فلننتظر الى ان تأتى زوجة جدك اذا كانت تحمل مقصا فهذا يعنى انها تفهم حقيقة الوضع و بامكانى التكلم امامها و اذا لم تفعل عندها يجب على البقاء صامتة فآخر شيء افكر فى فعله هو اثارة مخاوفها .
- لن انتظر الى ان تأتى , اشرحي لي الامر الان
- لا فلن يقتلك الفضول خلال هذه اللحظات القليلة و ها هى قادمة ارى ايضا انها تحمل في يدها مقص اذا تفهم كل شيء .
"جلست زوجة الجد قرب رأس كلبها ثم امسكت فمه باحدى يديها و باليد الاخرى قامت بقص الخيط و بحركة سريعة اخرجت شيئا صغيرا من فمه وضعته بحقيبة بلاستيكية ثم دسته فى جيبها , اما المقص فقد القت به داخل القبر"
- لا اظنن اننى بحاجة لاستعمال هذا المقص مرة اخرى لذا فمن الافضل دفنه و الآن اكمل عملك يا محمد اما انا فسوف اعود الى البيت لاحضر لكما العشاء "نفضت ثيابها وهمت بالمغادرة كأن شيئا لم يكن لكن ميار استوقفتها"
- جدتي لما قام احدهم بخياطة فم "عنتر" ؟
- لا اعرف يا ميار الناس في القرى يفعلون اشياء لا معنى لها احيانا , لا تعيري الامر اى اهتمام سوف اغادر الان اراكما بعد قليل.
"لم تكن زوجة الجد قادرة على اخفاء توترها لذا غادرت مسرعة قبل ان تجبرها ميار على الكلام , لكن محمد استشاط غضبا عندما شعر بان زوجة جده تخفى عنهم الحقيقة متعمدة "
- أرأيت كم هى امراة لئيمة , رفضت البوح بكلمة مما تعرفه , هيا اشرحي لي الامر الان 
- حسنا لك هذا , ما رأيته كان نوع من السحر يا شقيقي ......
.
.
يتيع ....
.

هناك تعليق واحد: