الساعة 8 (الخادم)


" بعد كل هذه الاحداث قررت زوجة الجد ان الامر لا يمكن السكوت عليه اكثر من ذلك لان هذا قد يعرض حياة اخرين للخطر"
- اسمعي يا ميار هناك شخصر اعرفه ربما هو قادر على مساعدتنا , اذا وافقت والدتك سوف اخذك اليه 
الام : من هو ؟
زوجة الجد : انه شيخ من القرية كان صديق والدك لسنوات لكنه فجأة قطع علاقتها بنا , ولا اعرف السبب حتى الان؟
الام : ربما هو دجال ؟
زوجة الجد "ساخرة" : لو كان حقا دجال لما كان والدك قطع علاقته به !!
الام : ماذا تقصدين ؟
زوجة الجد: يا عزيزتي انت لا تعرفين كيف كان والدك في السنوات الاخيرة , لقد تغير كثيرا بعد ان اصبح صديقا لشخص لا اريد حتى ذكر اسمه , انه من اعطاه الساعة , رجل عرف الجميع انه شرير حقود كل بيت يدخله تحل عليه المصائب و يقتل اهله بعضهم , له نفوذ واسع كما لو كان يسيطر على من حوله هذا بالاضافة الى ثروته التي تزداد كل يوم و لا يعرف احد مصدرها 
الام : هل اعرفه ؟
- لا اظن لقد جاء الى القرية بعد زواجك , انه غريب عنا وصل الي هنا وحيد و معدم و الان هو الاكثر ثراء في القرية , لكنه ما يزال وحيدا رفض الجميع تزويج بناتهم بشخص غريب فالناس هنا يهتمون باصل الشخص قبل كل شيء لكنه محاط بعدد كبير من الخدم , كان خادمنا واحد منهم الى ان ارسل الى بيتنا بموافقة زوجي , رفضت الامر في البداية لكن سرعان ما تراجعت عن رأيي بعد ان رأيت بنفسي كم ان هذا الخادم مطيع و متقن لعمله و امين لا يجب علي ان اظلمه بسبب اخطاء شخص اخر
الام : انه "سيد" اليس كذلك , بالمناسبة اين هو الان فانا لم اره منذ وقت 
زوجة الجد : اجل لقد طلب اجازة فور وفاة جدك بين يديه قال انه حزين جدا و متعب ولا يستطيع العمل هذه الفترة , فارسلته الى بيته على ان يعود اليوم ليساعدنا , لنعد الى موضوع ميار هل توافقين على ما اقترحت 
- حسنا ولكن سوف ارافقها او من الافضل ان نطلب من الشيخ ان يأتي الي هنا
- انت محقة لكننا لن نطلب منه المجيء اظنه سيأتي من تلقاء نفسه كي يقدم واجب العزاء فيمن كان صديقه لسنوات 
- حسنا ليته يفعل , تعالي معي يا ميار ستبقين بقربي الى نعود الى بيتنا هل يشعرك هذا بالامان ولو قليلا ؟
- بل كثيرا امي "اقتربت ميار من امها لتمسك بيدها لكنها سقط على الارض فجأة فاقدة الوعي"
- ابنتي يا ربي "صرخت الام و نادت على زوجها و ابنها كي يأتي احدهما لمساعدتها" فجاءا على الفور حاول محمد و والده حمل ميار من على الارض و وضعها على السرير لكنها كانت ثقيلة جدا على الرغم من نحافتها , بالتاكيد هناك شيء غير طبيعي يحدث هنا , لاحظت الام ان ابنتها تحرك شفتاها و كانها تتمتم بشيء ما لكن صوتها غير مسموع لذلك اقتربت من من ابنتها و وضعت اذنها قرب فمها فسمعتها فعلا كانت تتكلم"
"صاحت الام"- انها تقول شيء ما اظنه عن شعرها , ميار حبيبتي لا اسمعك جيدا "اقتربت منها مرة اخرى ثم تابعت قائلة" ماذا قام احدهم بقص شعرك , انها تتحدث عن الساعة ايضا , هل تريدينها ماذا بها الساعة يا ميار افيقي يا صغيرتي , هل هي محمومة اما ماذا ؟ لكن قبل قليل كانت بصحة جيدة !!
زوجة الجد : انا ذاهبة لاحضار الشيخ حالتها تزداد سوء تعال معي يا محمد 
" امام البوابة وجدته كان الشيخ على وشك الدخول "
- انت هنا يا شيخ حمدا لله 
- هل كنتم في انتظاري ؟
- شيئا من هذا القبيل , اتبعني ارجوك و ساخبرك بالمشكلة التي نواجهها و نحن في الطريق الى غرفتها , تلك المسكينة لا نعلم ما الذي اصابها , اخشى ان نفقدها كما فقدنا جدها .....
- ماذا هناك يا سيدتي لا افهم شيئا !!
- انها ميار  يا شيخ "اطلعت زوجة الجد الشيخ بأهم ما حدث معهم منذ اكتشاف الكلب حتى سقوط ميار" 
الشيخ : انت محقة في شكك انه سحر يا سيدتي , قتل صديقي بالسحر لو اني بقيت بجانبه لما قتل , هل يعاني اى منكم اعراض غريبة كالتي تعاني منها ميار ؟
محمد : لا اظن فما حدث معي ليس باعراض لقد رايت المقتحم بالفعل و كذلك كان الدم حقيقي وليس من صنع خيالي اي انها ليست اعراض سحر , انما ادلة على ان احد ما يريد اذيتنا .
"وصلوا الى غرفة ميار التى كانت ما تزال فاقدة للوعي , طلب الشيخ وضع غطاء على رأسها قبل ان يدخل , ثم دخل الغرفة و جلس على مقعد بالقرب من سرير ميار و اخذ يتلفت حوله يبدو ان وجود كل هذه الدمى في المكان ضايقه كثيرا كان هذا واضحا على تعابير وجهه لكنه لم يقل شيئا و جلس يقرأ بعض الايات بصوت عال و هو يشير باصبعه تجاه ميار في هذه الاثناء تسللت زوجة الجد خارج الغرفة و غابت لدقائق قليلة قبل ان تعود وهى حاملة بيدها بعض الاشياء التى كانت في غرفة الجد و ضعتها على الطاولة امام الشيخ كي يلقي عليها نظرة بعد ان ينتهي ربما يفهم ما بها , وقف الجميع في صمت يراقبون ميار وهي تأن و تهمس بصوت غير مسموع فجأة انتفضت وجلست على سريرها و هي ما تزال غير واعية ثم بدأت الدماء تخرج من فمها اصيب الجميع بالرعب عند رؤيتها على هذه الحالة , اسرعت والدتها لطلب الاسعاف و هى تعلم جيدا انهم لن يصلوا بسرعة الى هذه القرية المعزولة "
الاب للشيخ "و هو يصرخ" : تصرف يا رجل ان الدماء تخرج من فمها , تعال يا محمد ساعدني سنحملها الى السيارة و لنأخذها الى المستشفى ...
محمد : انتظر يا ابي نحن حتى لا نعرف اين تقع اقرب مستشفى 
"فجأة سمع في الغرفة صوت مألوف للجميع لكنه مألوف بطريقة مختلفة بالنسبة لمحمد ’ التفت الجميع تجاه صاحب الصوت الذي كان واقفا امام باب الغرفة و هو يقول"
- سيدي لا داع لهذا انا اعرف ما بها و املك العلاج ايضا .....
" كان هذا القادم هو الخادم سيد الذى اختفى طوال الساعات الاخيرة لسبب لم يكن احد في البيت يعرفه , وقبل ان ينطق بكلمة اخرى باغته محمد بلكمة قوية على وجهه اسقطت الخادم على الارض خارج الغرفة لاحقه محمد و ما ان امسك به حتى انهال عليه بالضرب و اللكم , بينما وقف الجميع مذهولين من ردة فعل محمد الغير متوقعة , الى ان استافقوا من ذهولهم و قام والد محمد بايقافه بينما افلتت زوجة جده الخادم من قبضته و هم يتساءلون لما يفعل هذا"
محمد : انه هو يا ابي الرجل الذي اقتحم غرفتي الليلة الماضية و على الارجح هو السبب فيما اصيبت به ميار 
الخادم : اجل انه انا , سامحوني كنت مجبر على فعل هذا , لكن انا هنا الان كي انقذها ,املك تفسيرا لكل هذا "ثم اشار الى كومة الاوراق و الادوات الموضوعة على الطاولة و التى كانت تخص الجد" فانا شاركت في هذه الجريمة منذ البداية و قبل اعوام .....
.
.
يتبع .....الجزء القادم هو الاخير


هناك 3 تعليقات:

  1. وين اخر جزء صار لنا فتره ماشفناه مره تحمست للقصه هي من الاساس روعه

    ردحذف
  2. https://mezafast.blogspot.com/2015/06/14.html
    الاجزاء كلها هنا حق قصة الساعة

    ردحذف