أم الخلاخيل


ذات ليلة
بينما كنت عائد إلى بيتي في ساعة متأخرة من الليل كانت حوالي الثانية صباحا سمعت صوتا غريبا ربما لن استطيع وصفه بدقه لكنه يشبه صوت قفز شخص ما على الارض لم يكن الصوت قوي ولا عاليا لان الارض التي كنت اسير فوقها ترابية لكنه كات مسموعا بوضوح بسبب قربه مني , اجل كان تقريبا خلفي مباشرة رافق صوت القفز صوت اخر ميزته بسهوله كان صوت اشياء معدنية رقيقة تتخبط ببعضها البعض كلما قفز صاحبها او صاحبتها فهذه الاشياء المعدنية بالتأكيد هي حلي ترتديها سيدة , فكرت في امرها و تساءلت عن سبب سيرها ليلا بمفردها "ربما هي حالة طارئة" سؤال آخر دار في رأسي "لماذا تقفز تلك السيدة"اجبت نفسي قائلا "ربما هي عرجاء اصيبت في ساقها الاخرى بلدغة عقرب او ثعبان او ربما كسرت مثلا" ضحكت على هذه التفسيرات الغير مقنعة لكني قبلت تصديقها نوعا ما كل هذا من اجل ابعاد فكرة اخرى سيطرت على عقلي و هي ...... لا لا لا تجعل مخاوفك تسيطر عليك قلت لنفسي هذا ....ما تفكر به محض اسطورة لا اكثر ولا اقل .... تابعت السير وانا افكر في اشياء اخرى كي اصرف تفكيرى بعيدا عن تلك الفكرة المخيفة التى اخذ صداها يتردد داخل عقلي و بقوة لكن دون جدوى كانت الفكرة المرعبة تقفز في رأسي كذالك القافز خلفي , فجأة وجدت نفسي امامه حدثت نفسي قائلا "لم يكن ينقصني إلا هذا" ليس امام القافز ولكن اما شيء اخر و هو بيت مسكون كما يقال عنه عند ذلك البيت علي السير بسرعة أكبر هذا ما افعله كل مرة اسير فيها في هذا الطريق ,حتى وان لم يكن مسكون فهو مخيف جدا فهذا البيت القديم مهجور و متهدم و مظلم بالكامل من الداخل فهو بصورة ادق مجرد إطار خارجي اربعة جدران و بوابة او ربما هو جدار و احد وبوابة و بقية الجدران الثلاثة تعود للبيوت الاخرى المحيطة به , صدقا رغم اني اعيش هنا منذ سنوات إلا انني لم ارى اي شيء يدعو للخوف من هذا البيت لكن ما سمعته من القصص و الاساطير كانت كافية لابتعد عنه, استجمعت شجاعتي و سرت في الشارع ملتصقا بجدار و بوابة ذلك البيت مقنعا نفسي بان لا شيء يدعو للخوف لقد كبرت على تصديق مثل هذه القصص الطفولية , لا اعرف لسوء حظي ام حسنه بسبب خوفي من البيت نسيت تماما امر من كان يقفز خلفي , حمدت الله بعد ان ابتعدت عن البيت رغم اني تعثرت في شيئا ما كان ممدا امام بوابته خيل لي للوهلة الاولى ان هذا الشيء هو ساق بشرية و كدت اموت من الخوف لولا اني تأكدت من كونه مجرد حجر كبير , لكن قبل ان تكتمل فرحتي بالابتعاد عن البيت عاد من جديد ما كنت قد نسيت امره صوت القفز مرة اخرى طوال الدقائق الماضية لم اسمعه هل اختفى و عاد مجددا ام انه كان موجود لكني لم اكترث له من شدة خوفي "لا اعرف" لكنه عاد , هذه المرة قررت ان القي نظرة لكن .... فجأة و قبل ان اتحرك.... قفز شيئا ما امامي مباشرة سقط من الاعلى مستقرا على بعد متر واحد تقريبا مني , كان هذا الشيء سيدة قصيرة القامة تلف نفسها بملاءة سوداء تصل حتى الارض ترتديها النساء في بعض القرى الريفية , تسمرت في مكاني لم اقترب منها خطوة و كذلك لم اتراجع مبتعدا حتى اني لم افكر ابدا في الركض مبتعدا هي ايضا وقفت ثابته جامدة في مكانها لا صوت لا حركة كأنها تمثال ....."كيف اتصرف الان" ...... قاطع افكاري صوتها او صوته لا اعرف بالضبط فلهذا الشيء صوت غريب لكن ما عرفته هو انه يطلب المساعدة اجل بصوت غريب و قوي قال لي "ساعدني يا بني" لن اقترب لن اساعده او اساعدها , هى من بادرت بالاقتراب عندما خطت اول خطوة تجاهي او بالاحرى قفزت تأكدت شكوكي و تحققت مخاوفي انها هي او هو "صاحب الساق الواحدة" او "ام الخلاخيل" , يحتار الناس في نوع هذا الشيء لم اكن وقتها اعرف سبب هذا التناقض في مسميات ذلك المخلوق الذي اعتقدت انه اسطوري لا وجود له في واقعنا , لكن ما ان تحرك ادركت انه انثى لان الهواء ازاح جزء من الملاءة الملتف بها فكشف عن ساق واحدة نسائية يلتف حولها ثلاثة خلاخيل هي التي تصدر الصوت عندما تقفز صاحبتها , إذا فهي انثى لكن لما اسموها صاحب الساق الواحدة الاصح هو انها صاحبة الساق الواحدة , اخذت تقترب مني اكثر فأكثر ورغم هذا لم ارى وجهها بقيت الملاءة تغطيه , قالت لي مرة اخرى " ساعدني يا بني فأنا عمياء لا ارى" ...... حتى وان لم تكوني عمياء فلن تتمكني من رؤية اي شيء وانت تغطين وجهك هكذا "بالطبع كنت اخاطب نفسي......ثم تذكرت ان الاسطورة تقول انها عمياء , لم انطق بكلمة رغم الحاحها على كي اساعدها ليس بسبب الخوف انما بسبب الدهشة هل انا حقا امام الكائن الاسطوري الذي ارعب اهل بلدتي لسنوات , لم اكن خائفا صدقا لم اكن خائفا ابدا ربما اصبت بالجنون لا يهم طالما اني بخير ولا اشعر بالخوف , قفزت السيدة الملتفة بالسواد قفزة اخرى تجاهي حتى اقتربت مني جدا ثم كشفت عن وجهها او وجهه اجل صدقوني كان المخلوق الواقف امامي  له ساق امراة اما النصف الاعلى من جسده فقد كان لرجل لهذا اختلفت مسمياته لكن الم يلاحظ احد من قبل تلك الساق الصغيرة التى تتدلى بجانب الساق البشرية لكن هذه الساق الصغيرة ليست بشرية ابدا انها قائمة حمار صغيرة جدا لا تتحرك حتى وان كانت تتحرك فهي عديمة الفائدة قصيرة لا تصل إلى الارض اما عن وجه ذلك الشيء و هو اخر جزء كشف عنه كان عبارة عن رأس كبير جدا و جهه مستدير بشري لكنه قبيح جدا له فم كبير خال من الاسنان و انف ضخم مكسو بالشعر رجل غريب ينبت شاربه فوق انفه اما عيناه فهما مصدر الاسطورة له عين بيضاء تشق وجهه بالطول تبدأ من جبهته و تصل حتى اخر انفه اما العين الاخرى فقد كانت طويلة ايضة لكنها اقصر من الاولى و لم تكن بيضاء مثلها بل كانت عبارة عن حفرة سوداء مظلمة , فكرت وانا انظر اليه " ترى اي عين هي التي تصيب من يطيل النظر اليها بالعمى" قاطع افكارى عندما تحدث هذا الشيء الي مرة اخرى او بالاحرى صاح بي قائلا "ساعدني يا فتى انا عمياء كن عيناي امسك بيدي و خذني إلى بيتي" قال هذا ثم اخرج يده و مدها تجاهي ليمسك بي كانت يده بثلاث اصابع طويلة لا يقل طول اقصر اصبع عن 30 سم تنتهي الاصابع باظافر طويلة ايضا تخرج من بين الشعر الرمادي الكثيف الذي يغطي يد ذلك المخلوق , في تلك اللحظة بدلا من الهرب وقفت في مكاني متمنيا ان يخرج هذا الوحش يده الاخرى كي ارى هل بشعة ايضا ام لا , و كانه قرأ افكارى فأخرج يده المخبأة و التي كانت تمسك بالملاءة من الداخل و مدها ببطء نحوي لكن للاسف خيبت هذه اليد ظني انها يد بشرية عادية بالحجم الطبيعي ايضا , الان لم يعد يمسك بالملاءة لكنها لم تسقط من فوق رأسه و السبب هو شعره الذي كان عبارة عن حقل من الاشواق الحادة التي تخرج من رأسه مخترقة قماش الملاءة مثبتة اياها على رأسه , بعد لحظات من النظرات الفاحصة المصحوبة بالصدمة خرجت من حالة الذهول والشجاعة المؤقته  وادركت اني واقف بالفعل امام عفريت يرعب سكان منطقتي منذ قرون , الاسطورة تقول ان من يفر منه دون ان يساعده سيصاب بالعمى اما من يوافق على مساعدته فإن صاحب الساق الواحدة هذا سوف يطلب  سيأخذه إلى بيته عندها يجد الضحية نفسه داخل كهف في الجبال تسكنه مخلوقات اخرى اكثر بشاعة من صاحب الساق الواحدة تقوم هذه المخلوقات باحتجازه لمدة يوم او شهر او سنة او اكثر لا احد يعرف على وجه الدقة لكن ما نعرفه هو ان من يدخل الى عالمهم لن يخرج منه إلا بعد ان يفقد عقله تماما من هول ما رآه .....إذا ماذا على ان افعل افقد عقلي ام بصري بالنسبة إلى هذا الخيار ليس صعبا فما فائدة بصري ان كنت مجنون حسنا اتخذت قراري سوف افر مبتعدا .... اجل هذا هو القرار الصائب , بسرعة ركضت مبتعدا افلت من قبضته و اطلقت ساقي للريح دون ان انظر خلفي , اخذ صاحب الساق الواحدة يصرخ بي بصوته الغريب "عد إلى هنا و إلا ستندم" , اجل سأندم لكني سأندم اكثر لو اني رافقتك قلت هذا لنفسي وانا سعيد لتمكني من الهرب لكن ....فجأة تعثرت فسقط على الارض ....
بعد وقت لا اعلم ان كان طويلا ام قصيرا فتحت عيني لاجد نفسي في مكان مظلم مددت يدي لاتحسس ما حولي و مع اول حركة وخذني شيء ما في يدي , هناك اصوات كثيرة من حولي , تحسست موضع الم الوخذ في يدي فتبين لي انها ابرة تخترق جلد يدي متصلة بانبوب طويل , فهمت الآن اني مستلق على سرير في المشفى حاولت الوقوف لكن يد احدهم امسكت بي واعادتني بلطف إلى مكاني "استرح يا عزيزي لقد فقدت الكثير من الدماء ولا اظنك قادر على الوقوف" انها زوجتي هذا صوتها كما اني تذكرت شيئا , قبل ان اسقط على الارض كان آخر ما رأيته حجرا كبيرا بالتأكيد وقعت قربه فأصاب رأسي , تذكرت الاسطورة مجددا فسألت زوجتي "هل اطفأت نور الغرفة" فقالت "لا لم افعل انها مضاءة" , يا الله حسنا سؤال اخر "هل هناك ضمادة حول عيني؟" ....
"لا لماذا تسأل؟"....
حسنا اظن ان ام الخلاخيل لم تكن مجرد اسطورة .

انتهت

قصص رعب | قصص مخيفة | قصص مرعبة | قصص واقعية | قصص حقيقية | قصص جن | قصص سحر | قصص مس | قصص عفاريت | قصص اشباح | جرائم حقيقية | جرائم بشعة | جرائم مخيفة | وراء الطبيعة | كوابيس | قتلة | سفاحين | مجرمين | تعذيب | قتل | اختفاء | اختطاف | صور مرعبة | صور رعب | منازل مسكونة | ظواهر غامضة | فضائيين | فوبيا | مخاوف | خوف | اساطيرBizarre Experiments | Conspiracy | Haunted Cursed | Haunted Objects | Demons | Exorcisms | Mysteries Ghosts| Ghouls Demons | Investigations | Miracles | Paranormal | Paranormal Photos | Phobias | Strange Deaths | Tragic Deaths | Dark History | Tragedy | True Crime | Ufos | Aliens | Unsolved Mysteries | Urban Legend | Superstition | Folklore | Weird

هناك 4 تعليقات:

  1. قصصك مدهشة وخالية من العيوب عزيزتي ومستوى طرحك للقصص عالي وذو ذوق راقي
    لكن دائما وبكل قصة لاحظت انك تتركي القارئ في حيرة شديدة لا نعلم هل نهاية القصة هي النهاية فعلا ام بداية
    لشيء آخر

    ردحذف
  2. ممكن الصفحه بتاعتك ع الفيس

    ردحذف
  3. هي بصراحة تموت من الخوف بس اسمها يضحك هههه ام الخلاخيل

    ردحذف