في منزل الجحيم

عام 1900 توفي السيد إدوارد ميد تاركا أملاكه لابن شقيقه البالغ من العمر ثمانية عشر عاما "اوليفر ميلتون" الذي عرف عنه سوء اخلاقه وجموحه فعلى الرغم من أنه كان لا يزال مراهقا إلا أن لأوليفر أربع أطفال غير شرعيين في ليفربول و بريستون و تشيستر و نورثيتش تم تسجيلهم عام 1898 عندما كان عمر اوليفر ستة عشر عام فقط , عاد اوليفر إلى مسقط رأسه بعد أتهامه بوضع رصاصات فارغة في مسدس احد المزارعين مما تسبب في مقتل هذا الأخير في مبارزة كان أوليفر الحكم فيها بين مزارعين في حقل خارج كوددينجتون , ثم في عام 1899 قرر أوليفر و مجموعة من الأصدقاء عقد اتفاق مع الشيطان ، يعتقد وقتها أن أوليفر ورفاقه استدعوا إبليس نفسه بواسطة الانشوده التي تعلموها من رجل عجوز في ويلز و الذي عرف عنه كونه ساحر متخصص في السحر الأسود. و عقدت جلسة الاستحضار في تلة صخرية بضاحية بيدستون وهو المكانا التقليدي لممارسة الطقوس السحرية لأكثر من ألف سنة، وفقا لأقوال أوليفر حضر الشيطان بعد منتصف الليل كرجل بزي أسود قال لهم اذا أقسمتم على الولاء لي ستحصلون جميعا على وظائف كبيرة، و طلب منهم اظهار الولاء من خلال رفع اذرعهم ليسلمون عليه مع أبقاء كفوفهم مفتوحة. هذا على ما يبدو كأنه علامة السحر الأسود لكن هتلر اعتمدها في وقت لاحق و لسنوات عديدة كتحية النازية. و كما جاء على لسان أوليفر بدأت الأشياء الغريبة في الحدوث له ولأصدقائه كان لديهم حظ وافرعند لعب القمار و مع الفتيات أيضا لكن كان هناك دائما تذكير بالاتفاق الذي وقع مع الشيطان. أحد أبناء المجموعة ولد له طفل غير شرعي و على ظهرهة شوكة ثلاثية كالتي ترى في يد الشيطان في اللوحات. فتى آخر قرر ترك المجموعة والاستقرار و الزواج بفتاة من ريكسهام لكن يوم زفافه حدث شيء مخيف فور دخوله الكنيسة أصيب بمرض شديد و أخذ فمه يرغي ويزبد حتى توجس منه الناس خيفة فحملوه و ألقوا به خارج الكنيسة , بعد عودة أوليفر لبيته الذي  
ورثه عن عمه وجد عدد من الخدم تركهم عمه و كانوا يعملون بأجر ضئيل لذا ابقاهم أوليفر في وظائفهم مع الإشتراط عليهم عدم النزول إلى القبو أبدا وافق الجميع على هذا الشرط الغريب باستثناء خادمة شابة تدعى "بولي" التي كانت فضولية , بلغ فضولها ذروته في ليلة عاصفة عندما أخذ أوليفر فانوس و أتجه الى القبو وحبس نفسه هناك , بولي كانت في المطبخ عندما سمعت انشوده غريبة فتسللت إلى أسفل وتجسست على أوليفر من خلال شق في باب القبو. ما شاهدته جعلها عاجزة عن الكلام من شدة الخوف. أوليفر كان راكعا على الأرض ويردد الانشودة بصوت غريب. ثم فجأة  ظهر رجل طويل القامة برداء أسود له وجه طفولي شاحب . بدت عيون الرجل و كأنها  مشتعلة بسبب الضوء الذهبي فيها. قال أوليفر للرجل "لقد عقدت اتفاق معك. لكن لا اريد منك شيئا بعد الآن. أنا أرفض وجودك إبليس! فوعودك جوفاء". ابتسم الرجل في وجه أوليفر ثم قال له "لقد عقدت الصفقة أنت ملكي عقلك و روحك وجسدك كلهم ملكا لي" صرخ اوليفر ثم قام واخذ يهاجم الرجل لكن يده كانت تعبر خلاله " لقد نفذ صبري سوف آخذك اللية بعيدا يا اوليفر" قالها الرجل صاحب الرداء الأسود ثم أختفى وترك خلفه رائحة بشعة , حاولت بولي استجماع قواها و المغادرة قبل خروج أوليفر لكنها لم تقوى على التحرك من شدة الخوف , خرج أوليفر ليجدها واقفة مكانها سألها "هل رأيت ما حدث في الداخل" هزت الفتاة رأسها وهي تتنفس بقوة "رجاء ساعديني أنه سيأخذني الليلة" قال أوليفر . "انا لا استطيع." قالت بولي وركضت إلى الطابق العلوي و هناك أخبرت الخدم الآخرين الذين على ما يبدو كانوا يشكون في الأمر قبل أن تخبرهم بولي لذا استقالوا جميعا وغادروا المنزل في عجلة . وصلت الأخبار لرجل الدين المحلي عن اجتماعات أوليفر السرية مع الشيطان، فزار منزله صباح أحد الايام مع اثنين من الكهنة عازمين على إجراء جلسة طرد للارواح الشريرة. لكن لم يتلقوا أي جواب عندما طرقوا باب المنزل فطلبوا الشرطة التي كسرت الباب و اقتحمت المنزل ليشتموا في الداخل رائحة شيء يحترق و كانت الرائحة آتية من غرفة النوم هناك وجدت بقايا أوليفر المتفحمة تحت الغطاء على السرير كان هذا غريبا جدا فالسرير نفسه لم يحترق و الغطاء ايضا رغم تفحم أوليفر بينهما , ظن الطبيب الشرعي أن أوليفر ميلتون كان ضحية لما يعرف باسم الاحتراق البشري الذاتي. لكن بولي تعرف أن ذلك لم يكن التفسير الصحيح . فأخبرت الشرطة أن إبليس قد قام بزيارة أوليفر و هو من فعل ذلك لكن الشرطة استهزأت بقصتها. حاليا يقال أن المنزل حيث مارس أوليفر فنون السحر الاسود، تسمع صرخات فظيعة و تخرج روائح كريهة من حين إلى آخر. و في عام 1996 وجد العمال في المبنى كلمة "الجشع" كتبت بأيادي خفية . وقال أحد السكان الذين عاشوا في بيت الرعب مع عائلته أن البيت يهتز و تسمع فيه أصوات أنين كلما دقت أجراس الكنيسة المحلية يوم الأحد. زوجان من مانشستر عاشا في المنزل أواخر عام 1960 غادرا المكن لأن سريرهما يدور 180 درجة كل يوم أثناء نومهما .

قصص رعب | قصص مخيفة | قصص مرعبة | قصص واقعية | قصص حقيقية | قصص جن | قصص سحر | قصص مس | قصص عفاريت | قصص اشباح | جرائم حقيقية | جرائم بشعة | جرائم مخيفة | وراء الطبيعة | كوابيس | قتلة | سفاحين | مجرمين | تعذيب | قتل | اختفاء | اختطاف | صور مرعبة | صور رعب | منازل مسكونة | ظواهر غامضة | فضائيين | فوبيا | مخاوف | خوف | اساطيرBizarre Experiments | Conspiracy | Haunted Cursed | Haunted Objects | Demons | Exorcisms | Mysteries Ghosts| Ghouls Demons | Investigations | Miracles | Paranormal | Paranormal Photos | Phobias | Strange Deaths | Tragic Deaths | Dark History | Tragedy | True Crime | Ufos | Aliens | Unsolved Mysteries | Urban Legend | Superstition | Folklore | Weird

هناك تعليق واحد:

  1. قصة جميلة من ناحية الانشاء ولكن بخصوص فكرة فعتديروني على صراحتي ليست في محلها و مع ذلك أشكرك على بذل مجهود .. .

    ردحذف