سر الدمية الضاحكة

لا يعلم اي احد ان الكثير من  قصص الدمى مبني على حقائق ؟؟
حول العالم هناك أساطير كتير جدًا لدُمى فعلًا مسكونة ، وهذه واحدة منهم ..
هذا الراجل " جول فيرنون " ، كان فنان مسرحي متخصص في عروض الكلام من البطن بإستخدام العرائس .
فيرنون ام يكن عنده غير 7 دُمى فقط و كان يفتخر بهم جدًا وبيعتبرهم من عائلته ,  و 
أكتر الأشياء إبهارا في عروضه أن الأصوات و الشخصيات كانت كأنها فعلًا من العرائس نفسها وليس منه ، و كان يتنقل بين الشخصيات بسرعة رهيبة جدًا ، ماعدا دمية واحدة لم يعرف قصتها ، لم تكن تتكلم ، و لم تتكلم ولا مرة في اي عرض ، كان يضحك فقط ويتابع أحاديث باقي الشخصيات .

وفي يوم في 25 ديسمبر 1920 ، وأثناء قيامه بعمله على المسرح أصاب "فيرنون" العمي وأصبح لا يستطيع أن يرى شئ , و رغم ذلك العرائس كملت العرض كأن فيرنون عنده القدرة على الرؤية ، في بعض الأحيان كانت تساعده العرائس تقف على كرسي على المسرح و توصل الكرسي بخيط بحيث يستطيع أن يتتبع الخيط إلى أن يصلهم من غير أي أحد يساعده على المسرح ..
الغريب ان كل شخصية في الدُمى احتفظت بصوتها رغم انه لا يعلم ترتيبهم ولا يراهم ، و الغريب أكتر ان الدمية السابعة بدئت تتكلم مباشرة بعد ما اصيب بالعمي , وقد توفي " جول فيرنون " بعد أن بلغ  70 عام ، في حادثة ، وتم الاحتفاظ بال6 دُمى بعد موته في متحف في فورت ميتشل بالولايات المتحدة  ولكن الدمية السابعة إختفت .

ليست هناك تعليقات