صاحب العيون السوداء

 صورة ذات صلة
قصتي بدأت عندما كنت ابلغ من العمر 6 سنوات
وفي ذات يوم استيقضت من نومي لاجد امي تقول لي هيا يا جميل ستتأخر عن المدرسة كنت متحمسآ لانه كان اول يوم لي بالمدرسة استفقت و استجمعت طاقتي و حظرت نفسي لذهاب الى المدرسة.


ذهبت معي امي لتدلني على طريقك المدرسة ونا في طريقي للمدرسة شاهدت رجل في الخمسينات من عمره كان شكله غريب اعينه شديدة السواد و وجهه شديد البيااض و طوله ما يقارب مترين و كان يرتدي ملابس رثة كان ينظر اللي بحقد و كراهية كانني قد قتلت له ابنه او ما شابه .
 

رمقته بنظرة خوف و قلت لامي لنسرع من هنا قالت لي ما بك يا بني قلت لها لا شيء يا امي فقط سنتأخر عن المدرسة و بعد 10 دقائق وصلنا الى المدرسة ,
قلت في نفسي ها انا قد كبرت و اصبحت في المدرسة و سيصبح لي اصداق و سأبني مستقبلي هنا ولكن لم اكن اعلم بإني احطمه بيدي .
 

  دخلت المدرسة انا و امي ادخلتني الى صفي الدراسي و قالت لي يا صغيري على الذهاب الان و سأعود لاحقآ لكي اعيدك الى المنزل
كانت كلماتها تطعن في قلبي كالسكين المسموومة لم اردها ان ترحل اريدها بجاني كدت ان ابكي ولاكن لم اكن يومآ طفلآ مدللآ ذهبت امي و جلست في مقعدي انتظر المعلم و فجأة فتح باب الصف و اذا به ذلك الرجل الغريب الذي قابلته انا و امي و نحن ذاهبون الى المدرسة !
 

نفس سواد العيون و نفس بياض الوجه و ذالك الطول الذي كان يزعجني ولكن الغريب كان يرتدي ملابس نظيفة عكس ما رأيته من قبل لقد كانت ثياب قديمة و ليست نظيفة كيف الان اتى بهذه الملابس لم اعر الامر اي اهتمام قلت في نفسي ربما بدلها عندما وصل الى المدرسة في غرفة ما كان ينظر اللي عكس نظراته السابقة فاسابقآ كان ينظر اللي بحقد و كراهية .
اما الان فهو مبتسم في وجهي و كأني بشرته بمولودآ له شيء غريب هذا ما قلته في نفسي بدأ الاستاذ يعرف عن نفسه 

الاستاذ; انا اسمي الاستاذ اسعد و سأدرسكم مادة الرسم,
و من ثم بدأ الطلاب يعرفون عن انفسهم و عن هواياتهم ولكن عندما وصل الدور اللي قال الاستاذ حسنآ لنبدأ بالدرس
استشظت غضبآ و كدت ان اشتمه ولكن تذكرت ان امي قالت لي يجب ان تحترم من هو اكبر منك سنآ يا بني تمالكت نفسي و هدأت بدأ استاذ اسعد بالكلام و قال لنا الان سترسمون اي شيء من مخيلتكم هيا ابدأوو. كان الطلاب يرسمون الا انا قلت في نفسي لن ينظر الى رسمتي فهو يحسب نفسه لا يراني
 

ولكن وانا انظر الى الطلاب و هم يرسمون كانت عيون الاستاذ اسعد متجه اللي كانت نظرات مرعبة قد اخافتني و بدأت بالرسم مرت دقيقة و انا ارسم و اذا بالاستاذ يأمرنا بالتوقف عن الرسم بحجة ان الوقت قد نفد ولكن لم ارسم شيء يا الاهي للل ل لحظة ما هذاا انها اشارات غريبة كيف رسمتها لست انا من رسمها اذآ كيف حدث هذا نظرت قليل بالاشارات و اذا بها جملة من الحرف العربية ولكن ما هذا الكلام الغريب اتسائل هل انا من كتبته كانت الجملة
(حين يستفيق القمر و تتجمع النجوم عندها ستدرك من انا)
لم افهم شيء كانت جملة غريبة بل لغزآ صعب
قام الاستاذ اسعد من مقعده ليتفقد ما رسمه الطلاب قلت في نفسي لن يئتي اللي سيذهب ليرى ما رسمه الجميع الا انا حينها حمدت الله على انه يتجاهلني ولكن ما حدث كان عكس ذلك تمامآ لقد اتى اللي انا فقط ليتفقد رسمتي
نظر الى رسمتي قليلآ ثم ابتسم و نظر اللي و ذهب و لم يتفقد اعمال الطلاب الاخرين 

جلس الاستاذ و قال لنا اريدكم ان تهدأو ل 5 دقائق لنهدأ انفسنا ولا اريد اصدار اي صوت هدأ الجميع و تركت لي فرصة ب ان افكر بعمق اكثر و فجأة رن جرس الحصة معلن انتهاء حصة الاستاذ اسعد
خرج الاستاذ من الفصل الدراسي و حينها نظر اللي الطلاب و اتو اللي ليرو ماذا قد رسمت فشاهدو الرسمة و اصبحو يضحكون من ما رسمت و يستهزئون بي عندها كنت مصدومآ لم استطع ان ارد عليهم و وضعت رسمتي في جيبي لان لا تتمزق
فجأة صرخ طالب من طلاب الفصل (اياكم ان تقتربو منه فهو صديقي) ذهب جميع الطلاب من حولي و اتي الطالب الذي كف اذاهم عني و قال لي انا ماجد يسرني ان اتعرف عليك قلت له انا جميل و حينها اصبحنا اصدقاء الى الآن
اما الان سأسرد اليكم ما هو انا عليه الان
تخرجت من الجامعة انا و صديقي ماجد طبيبين
و لقد لازمني ماجد طول فترتي الدراسية و كنا كالاخوة
كنت ابوح له عن جميع اسراري الا سر الرسمة الغريبة
للتذكير الكلام الذي كان في الرسمة
(حين يستفيق القمر و تتجمع النجوم عندها ستدرك من انا)
كنت احتفظ بالسر لنفسي ل احل اللغز الجعيب ولكن لم استطع حله الى الان
و في ليلة من الليالي كنت ذاهب لاخلد الى النوم عندما نمت حلمت بشيء ارجعني قرابة العشرين سنة للوراء شاهدت في الحلم الاستاذ اسعد و هو ينظر الى بنظراته المخيفة كان اشبه ب مصاصي الدماء
نهضت من النووم مفزوعآ
و قلت يا الاهي ما هاذا هذا ليس وهم انه يطاردني لم ينساني ولكن ماذا فعلت له لم افعل له شيء
في صباح اليوم التالي اتصل بي صديقي ماجد و قال لي هيا يا كسول هل ما زلت نائمآ قلت له لم انم طوال الليل قال و لماذا قلت له لاشيء يذكر مجرد صداع
قال لي حسنا هيا بنا للوظيفة الجديدة قلت له حسنا سأحظر نفسي و أتي
التقيت انا و ماجد على باب المستشفى الذي سنتوظف به دخلنا الى المستشفى ماهذه اين الممرضين و اين المرضى و لماذا الكهرباء معطلة ماجد ماجد لماذا لا ترد علي م مااااجد اين انت
يا الاهي اين ذهب ماجد لقد كان هنا منذ قليل كيف اختفى بهذه السرعة هل انا مازلت احلم
حسنا حسنا انا هنا لقد اخفتك صحيح
ماجد يا ايها الغبي اين ذهبت
لقد اختبأت في الغرفة المجاورة
حسنآ لا تكرر ذلك ف انا لست بمزاج جيد
اسف يا صديقي اعدك بإني .. ......... ............
(اما الان فسننتقل الى لسان الراوي)
و فجأة طعن شخصآ ما ماجد بسكينآ في ظهره اردته قتيلآ ....
جميل .... 

 لاااااااااا لاااااااااااااااااااااااا
ماااااجد ارجوك لا تتركني لوحدي مااااجد لا لقد مات
احسست بأن الله قد القى علي عذابه في الارض يا تررى اهذا عذاب ام ابتلاء
لاااااا لاااااااا
فجأة القى جميل نظره على من هو واقف امامه و اذا به استاذ اسعد
جميل.... اسعد يا ايها الوغد لقد قتلت صديقي الوحيد
هل تحسبني اخاف منك لاااا فلم انساك منذ صغري انت جعلتني انطوائي و لا احب احد بسببك
هكذا و الآن اصبح الانتقام انتقامين
اسعد ........ كلام كبير على فتى مثلك ..... ههههههه
حسنا سأسرد اليك قصتي
عندما كنت في الاربعين من عمري تزوجت فتاة جميلة تصغرني ب 15 سنة لقد كانت زوجة رائعة و صالحة
ذات يوم قالت لي بأنها حامل فرحت لما سمعت
حتى مرت 9 اشهر و انجبت مولود اسميته جميل ......
و هوو انت
جميل...... بصوت خافت ك ك كاااذب قالت امي لي بان ابي قد مات منذ ولادتي
ولكن لحظة ابي اسمه اسعد
لا مستحيل مجرد تشابه
اسعد....... لا ليس تشابه انا والدك الحيقيقي
جميل...... اذا فليكن ذلك هل تعتقد باني سأتنازل عن انتقامي
ثم اين كنت طوال هذه السنين لماذا كنت تراقبنا من بعدد لمااااذاا
اسعد ..... دعني اكمل لك باقي القصة
لقد ابتعدت عنك و عن امك منذ ولادتك امك تظن اني قد مت او خطفت
ولكن ما لا تعلمه انني قد هربت لكف الاذى عنكم
جميل..... اذى من و ماذا حدث
اسعد...... بعد ولادتك بشهر كنت ذاهب الى الدكان لاشتري بعض الاغرض و عندما عدت وجدت 3 اشخاص يقفون عند باب منزلنا و كانو يتحدثون بانهم سيخطفون الطفل الذي بداخل و امه معه
استشظت غضبآ و ذهبت اليهم تعاركنااا قتلت اثنان منهم اما الثالث قد هرب و اخبر صحبته للانتقام مني و عندها هربت و كنت اراقبكم من بعيد حتى لا يصلون اليكم
جميل ...... حسنآ يبدو بأنني قد صدقتك
بكى الاب و ذهب الى ابنه ليحضنه حضن جميل اباه بقوة و طعنه .........
طعنة طعنتااان ثلاث
لم يكتفي جميل حتى طعنه ست طعنات في بطنه و قال اذآ لماذا قتلت ماجد هااا لمااااذاا لماذااا
اسعد..... بصوت متقطع
يا بني ما لا تعلمه
ان صديقك ماجد فرد من افراد العصابة و قد استدرجك الى هنا لقتلك
احبك يا بني ......
لااااااااااااااااااااااااااااااااا
ااااااااابييييييييييييييييي
____________________
حين يستفيق القمر "
عندما ينظج العقل
و حين تجتمع النجوم "
عندما تظهر الحقيقة "
ستدرك من انا "
ولكن لم ادرك ذلك يا ابي يبدو بانني ما زلت ذلك الطفل الصغير الجبان الذي يخاف من العيون السودااء ........


ليست هناك تعليقات